الجمعة، 26 يونيو، 2015

من سيفوز بالجنة

بمناسبة تعليق السلفيين هذه التعليقات في الصورة بعد وفاة الجندي عماد عبد الملاك شحاته (تمت كتابة المقال في 12 سبتمبر 2011)
هذا هو رأيي

طبقا للدين الإسلامي فتقييم الناس يوم القيامة سيكون على القلب , من قلبه سليم سيكافأ ومن قلبه غير سليم سيعاقب . ويمكن الرجوع للأية رقم 89 من سورة الشعراء والتي تقول (يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من آتى الله بقلب سليم)
إذا ليس بشيء أخر كالمسمى مسيحي أو مسلم ولكن بالقلب

مؤكد إن الدين والتدين الصحيح له أثر بأن يحافظ على قلب الإنسان سليما وأن الدين أو التدين الخاطيء له ضرر إنه ممكن جدا كمحصلة يجرح سلامة قلب الإنسان
فمن يكون دينة غير صحيح أو تدينه غير صحيح يلعب بالنار أو يلعب لعبة خطرة , قلبه عامل كإنه بين أشواك لازم يبقى ماشي يحرص أوي وأي حركة او نحنحة كدا ولا كدا قد تجرح سلامته , ويفضل إنه لو لم يتأثر قلبه وأحب العالم كله دون تمييز وكان طيب مع الناس كلها دون تمييز ومخلص بدون تمييز ولا يرائي او ينافق ولا يستغل الناس ولا يخدع ولا يغش فسيدخل الجنة
وكثيرا من الناس متدينين ولكن تدينهم خاطيء أفسد قلوبهم كنماذج قاسية من السلفيين وهم مسلمين أو مخادعة من الإخوان وهم مسلمين وكصديق مسيحي كان لي في منتهى التدين والطيبة والوداعة إللي في الدنيا , سافر إلى أمريكا ولما سافرت انا أمريكا وإتصلت به وجدت منه النكران والتهرب بسبب إني مسلم (وسمعت على التليفون ذلك بنفسي) ونسى إني ساعدته في مصر يوما ما

وطبقا للدين الإسلامي إن من يموت مقتول في سبيل الله يعوضه الله بحياة أخرى مقابل التي تنازل عنها مضحيا بها في سبيل الله , والتعويض الذي يناله هو حياة أخرى أفضل من الدنيا يستمر فيها حتى يحين موعد يوم القيامة فيدخل الجنة مع أصحاب الجنة , حيث تقول الآية

(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون . فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون . يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين)

بينما من يموت عادي من الصالحين موتة عادية ليست تلك التي يفقد فيها الإنسان حياته في سبيل الله فتكون نفسة في مكان يسمى بالبرزخ ويكون مثلة كالنائم مهما مر عليه من وقت ولو مليون سنة فهو لا يشعر حتى يحين موعد يوم القيامة فيبعث حيا ثم يدخل الجنة
لذا يجب أن يخلص كل إنسان عمله لله لإنه لا يعلم متى يموت فإن مات وقتها بسبب عمله كان موته في سبيل الله

ليست هناك تعليقات: