الخميس، 25 يونيو، 2015

تعريف كامل للديمقراطية

تعريف الديمقراطية بإنها حكم الأغلبية تعريف غير كامل وتعريف منقوص , التعريف الكامل هو أن الديمقراطية هي حكم الأغلبية المؤمنة بالديمقراطية والحريات الشخصية

أمثلة للإثبات
  1. في أمريكا من حقك أن تقول كل شيء وتنتقد كل شيء وتعبر عن رأيك كيفما تريد , ماعدا حاجة واحدة بس لا يحق لك أن تكلم فيها ولو شخص واحد أخر وهي أن تحدثه عن الإنقلاب على الديمقراطية
  2. في المانيا اللاعب هاني رمزي لما رفع يده بالتحية النازية كدعابة بعد إحرازه هدف تمت محاسبته على ذلك ونجى من العقاب فقط بعذر الجهل كشخص أجنبي وعلى الرغم من أن الحزب النازي زصل للحكم بالديمقراطية ولكن إنقلب على سلطة الشعب ولغى الديمقراطية بعد وصوله لذا فهو محظور وكل ما يشير إليه ويذكر النس به بما فيها علامة التحية النازية ورغم إن المانيا بلد حريات
الوضع الحالي في مصر (وقت كتابة المقال في 30 نوفمبر 2011)
  • حزب النور السلفي يقول على الديمقراطية إنها حرام وكفر
  • الإخوان : كتب سيف الإسلام حسن البنا وهو قريب من فهم فكر أباه مقال يرفض فيه الديمقراطية ويأصل لسبب رفضه إن الناس لو تركت لها الحرية يميلون للإنحلال فلا يجب ان تمنح لهم الحرية ... فهذه وثيقة على الإخوان
وثيقة أخرى تحقيق صحفي قام به الصحفي الإخواني عبد المنعم محمود في جريدة الدستور وبين فيه إن الديمقراطية غير مقبولة داخل أغلب أعضاء الجماعة ويرفضون أبو الفتوح لإنه يميل إليها
وثيقة ثالثلة تسجيلات صوتية لوجدي غنيم يرفض فيها بوضوح الديمقراطية
دليل رابع تصريحات لأعضاء بارزين من الإخوان ضد منح الشعب حرية كاملة
  • الناصريين لتيارهم تجربة في حكم مصر ولمن سار على فكرهم العروبي القومي الشمولي تجربه في حكم سوريا وليبيا والعراق وكلها تجارب ديكتاتورية
  • الشيوعيين حكموا بلاد عديده في العالم وكانت تسمى دول الستار الحديدي وكانت ديكتاتورية
حل لمشكلة وصول قوى غير ديمقراطية للحكم عن طريق الإنتخابات ثم تنقلب على الديمقراطية وتلغيها

الوضع في مصر إن مجلس الشعب بلا صلاحيات في الحكم مطلقة , فيبقى الوضع على ما هو عليه لهذا المجلس. ثم يتعمل مجلس أخر يتسمى البرلمان وهو الذي يكون من حقه تشكيل الحكومة وسحب الثقة منها وسن القوانين الهامة وحماية الحقوق الشخصية والحريات الفردية وحقوق الأقليات والحريات الدينية , وهذا المجلس الأخر لا يدخل إنتخاباته أصلا إلا من يؤمن بالديمقراطية وليس في سجله إعلان رفض ليها ولا لتياره تجربة في حكم مصر أو دولة أخرى وجافى فيها الديمقراطية ... فل يدخل إنتخابات ذلك المجلس الإخوان ولا السلفيين ولا الناصريين ولا الشيوعيين

ليست هناك تعليقات: