الأحد، 27 مارس، 2016

لا يوجد دليل حاسم واحد في القرآن أن المثلية الجنسية حرام

Me: لا يوجد دليل حاسم واحد في القرآن أن المثلية الجنسية حرام
Friend : طب و لماذا الاستنكار في قوله " أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم" و الفضيحة العلمية في الآية "أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها أحد من العالمين"؟؟
Me : خدي بالك ، بيقول الذكران ... وده تصغير كلمة ذكر ... يعني بيتكلم على أطفال وطبيعي إنه يدافع عن الأطفال ،،، أما الفاحشة التي كانوا يأتوها وما سبقهم بها أحد من العالمين عشان نعرفها فأولا نعرف معنى كلمة فاحشة فهي تعني العمل القبيح الذي تشمأز منه النفس ولا تطيق سماعه فأنا مثلا عرفت إن باريس هيلتون حطوها في موقف أوهموها إنها في طياره تسقط وهتموت فإنهارت ولكن كانوا هما بيصوروا برنامج كاميرا خفيه فمرضتش إن أشغل الفيديو ولا أراه حتى الأن ، فمسألة تحطيم إنسان داخليا لا أؤيدها ولا أرغب في المشاركه فيها وأرغب في مساعدة الإنسان ده إن يتجاوز الأمر وأساعده بإني أنساه معاه فما عملوه فاحشه بحسب تعبيرات القرآن ، وبعد ما فهمنا معنى فاحشه نبدأ نشوف الناس دول كانوا بيعملوا إيه ،، جريمتهم تبان في عدة مواضع ،،، لما أراد أن يدافع عن زواره فقالوا له ألم ننهك عن العالمين ؟ خدي بالك من كلمة العالمين ،،، ثم الذكران التي ذكرتيها ، ثم الرجال في موضع أخر ولا تعني الذكور زي مثلا أذن في الناس بالحج يأتوك رجالا أي ماشيين على رجليهم
Me : هو مشكلته معاهم ما كانتش المثلية الجنسيه وإنما قطعهم الطريق وإعتدائهم على المسافرين فلو هجموا على قافلة مسافره يجيبوا الكبير بتاعهم (أو الكبيره بتاعتهم) أو الرئيس بتاعهم (أو الرئيسة بتاعتهم) (لأن كلمة رجال تدل على السعي والحركة وتحمل العبء خارج المنزل لكسب الرزق سواء مذكر أو مؤنث) ويمارسوا الجنس معه أو معها ،،، فكسر النفس وتحطيم الإنسان في أشد صوره ،،، ليس مجرد حرامي يسرق ويجري وخلاص ولا حتى الإعتداء على الإناث للمتعه الجنسيه وإنما يذلوا الكبير بشكل بشع ويحطموه أو يحطموها كإنسان ويعملوا زلزال في حياته أو حياتها وحياة قومه أو قومها
Me: كلمة العالمين تعني الغير ، زي ما تعملي سلكت أول لأيقونه ثم تعملي إنفرت سلكشن ، فبتعملي سلكت لكل شيء ما عدا الأيقونه دي ، عشان كده الله هو رب العالمين أي رب كل شيء غيره هو نفسه ،،، فهو كا يتدخل ليدافع عن الأخرين من خارج القريه دي اللي كانوا بيعتدوا عليها ودي مشكلته معاهم وليس المثلية الجنسيه
Friend : همممم كلام معقول .. طيب و ما معني ذكران هنا؟ "وْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ(50)] الشُّورى. ؟
Friend : هل كلمة ذكران في الآية الأخيرة عائدة علي الذرية؟؟
Friend : اقصد الآية "وْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ(50)] الشُّورى.
Me : لم أضعها "تحت الميكروسكوب" لأصل فيها لتفسير أختاره ولكن ما أعرفه عن التفسير التقليدي هو إنهم يقولون أن يزوجهم أي يكون المواليد والأبناء ولاد وبنات فبعد ما قال إنه يهب لمن يشاء الإناث ويهب لمن يشاء الذكور أي تجدي ناس كل خلفتهم بنات ومعندهمش ولاد وناس كل خلفتهم ولاد ومعندهمش بنات فبيقول بعد كده إنه يجعل ناس خلفتهم ولاد وبنات أو إنه يكون يتكلم عن ولادة التوائم المتماثلة ،،، فحتى التفسير التقليدي في الحتة دي لا يعترض مع ما قلته لما وضحت إن ذكران كلمة تصغير وتعني الأطفال الذكور ، لأن كلمة يزوجهم هنا لا تعني "ماريدج" وإنما تعني يجمعهم مع بعض
Friend : يا نهار ابلج! يعني الاعتراض و التجريم للاعتداء جنسيا علي الاطفال ..الاطفال الذكور فقط؟
Friend : لماذا الاطفال الذكور فقط؟؟ اللي دماغه تجيبه يعمل الاشياء المنيلة دي و يعتدي علي اطفال اكيد لن يقتصر اعتداؤه علي الاطفال الذكور؟
Me : الإعتداء على أنثى خطأ والإعتداء على ذكر خطأ لكن الإعتداء جنسيا على ذكر من ذكر يأذيه نفسيا أكتر وهما كانوا متخصصين في تحطيم الإنسان والكلام عن قصة الجماعة دول وما كانوا يعملوه فطبيعي إنك لن تجدي حديث عن شيء أخر فمثلا لما كان الكلام عن "مدين" والرسول المرسل إليهم "شعيب" تجدي تسجيل كلام قاله لهم الرسول عن إيفاء الكيل والميزان وعدم بخس الناس أشيائهم ، فليس معنى ذلك إن الإهانة حلال أو التعذيب حلال أو الإعتداء الجنسي أو بأي شكل حلال وإنما هو كان بيكلمهم عن مشكلتهم مع ربنا وهي الغش وإنهم كانوا غشاشين وأكيد في موقف أخر خلال فترة رسالته وضمن تعليمه لهم تناول أمور الحياة كلها وأدان كل ما يحتاج إدانه ولكن المسجل في القرآن ما يخص جريمتهم الأساسية ، وبالمثل أنظري للمسجل في القرآن من كلام لوط مع قومه
Friend : "الإعتداء على أنثى خطأ والإعتداء على ذكر خطأ لكن الإعتداء جنسيا على ذكر من ذكر يأذيه نفسيا أكتر" نعم ؟؟؟ أؤمرني حضرتك! 
Me : رأيي لا يعجبك فكما تشائين
Friend : ربنا يديم المحبة و الود يا صديقي
Me : I would also say male victims struggle with recovery more than female victims as they have more social stigmas to worry about. https://www.recoveryranch.com/.../trauma.../rape-recovery/
Me : Importantly, there is increasing research evidence that the disclosure rates of sexual abuse by boys and men are lower than those for girls and women. Earlier research such as Easteal’s (1992) study found that 53% of male respondents compared with 37% of female respondents had never, prior to this study, disclosed their abuse to anyone. Similarly, Roesler and McKenzie (1994) for example, found that 61% of adult women had told someone as a child compared with 31% of men. More recent research also indicates that men are less likely to disclose child sexual abuse during childhood compared with women and to make fewer and more selective disclosures (Hunter, S. V., 2011; O’Leary & Barber, 2008). O’Leary and Barber, for example, reported that 64% of women but only 26% of men had told someone about the abuse when they were children. Men took signi cantly longer than women to discuss it with someone, and “it was not uncommon ... for men to report taking in excess of 20 years to talk about their experiences” (p. 139).
https://aifs.gov.au/.../cfca/pubs/papers/a143161/cfca11.pdf
Me : ده جزء من صفحة ١٩ وكملي قراءة صفحة ٢٠ لعرض الأسباب المعتقد إنها وراء فرق واضح عن البنات تم ملاحظته في كل الدراسات إن الأولاد لا يتكلمون عن حادث تحرش جنسي لهم ويستمروا حتى يكبروا وكثيرا منهم لأول مره تكلموا كان في تلك الداسات فقط أي لولاها لما تكلموا ... الخلاصة إن الولد لما يتعرض لعدوان جنسي فتأثير ده عليه ورؤيته لنفسه في المجتمع سيء جدا أكتر من البنت التي تتعرض لإعتداء جنسي
Friend : همممممممممممممم شيء مثير للاهتمام! اشكرك علي المعلومات القيمة
Commenter 1 : لماذا قال لهم "هؤلاء بناتي هن أطهر"
Me : لماذا قال هؤلاء بناني فليقبلوا ممارسة الجنس مع بناته وينصرفوا بدلا من العدوان على ضيوفه وليس معنى ذلك إن المثلية الجنسية حرام ربما بناته غير متزوجات وقبلوا ذلك لحماية الضيوف والظاهر إن البنت الواحدة كانت هتكون مع أكتر من واحد لو قبلوا العرض وأظن فقط المرآه ممكن تتحمل ذلك بجنس كامل للنهاية ثم تكرره من أوله لأخره كمان مره وتكرره وتكرره وهكذا ورا بعض ولأن البنت أجمل فإستمتاعهم يكون بجمال البنات وليس ببكاء أو إذلال الضحية وكسره فده أطهر روحيا ولأن البنت تملك فرج في مقابل شرج للرجل الذي يتم الهجوم عليه فالأطهر جسمانيا هو الفرج ، لكن لما الإخوة لنا في الإنسانيه المثليين يتقابلوا جنسيا فأظن إنهم بيستعدوا لذلك قبل اللقاء الجنسي كما عرفت من أحدهم
Commenter 2 : الا على ازواجهم او ما ملكت ايمانهم
Commenter 2 : ثم قال فمن ابتغى وراء ذلك فاؤلائك هم العادون
Commenter 2 : هل اتيان الرجال يدخل فى الزواج او ملك اليمين ام هو مما وراء ذلك
Me : معنى ملك اليمين إيه في مفهومك عشان أشوف تعرف إيه الأول وما تعرفش إيه ؟
Commenter 2 : ملك اليمين حسب المفهوم السنى هى من تقع فى سهم المقاتل او من تباع و تشترى . حسب فهم بعض من سمعت من القرانيين هن من كن تحت ولايتك من غير محارمك و الله اعلم
Me : طيب خد عندك الفهم الصحيح (والله أعلم مني طبعا ولكن هذا ما توصلت إليه) : ملك اليمين هو واحد أو واحده مقرب منك متأكد منه وواثق فيه وتساوي في اللغة العامية المصريه عبارة مالي إيدك من فلان أو فلان دراعي اليمين ،،،، كل الحكاية إن زمان كانوا يقولوا ملك يمبن ودلوقت يقولوا مالي إيدي من فلان أو دراعي اليمين. فالصديق المقرب ملك يمين ، ويحل الجنس حسب سورة المؤمنون مع الزوج أو من غير زواج خالص وبعلاقة البوي فريند والجيرل فريند والتي هي علاقة ملك يمين أي كل منهم ملك يمين للأخر أي راضيين عن بعض متأكدين من بعض واثقين في بعض يعتمدوا على بعض بوي فريند وجيرل فريند لبعض زي علغرب ما بيسمي علاقة ملك اليمين ، والإخوة المثليين لهم ما لنا وعليهم ما علينا وزي ما قلت في رأس البوست ده لا دليل حاسم على تحريم المثلية الجنسيه فالجنس بالتراضي بين إتنين فرندز مع بعض لا تحريم فيه ولا يمكن يكون هناك تحريم خصوصا لشيء هام لكونه واقع وقضيه رأي عام في العالم كله بلا دليل واضح لا شبهة فيه ، أما مسألة زواجهم فلم أبحثها لكن يبدوا لي الأمر ممكن بردو

يوسف رفض إمرأة العزيز وليس بنته

يوسف اما رفض , رفض إمرأة العزيز , ما رفضش بنت العزيز وعشان الخيانة وشرح كده , لكن لو العزيز كان عنده بنت بالغة راشده بدون تعرضها لضغط أو أي نوع من الإكراه أو أي نوع من الخداع أو الحيله أو الوعود الضمنية الخادعة أو الإيحاء بالإرتباط بها في المستقبل على غير الحقيقة للخداع أو أي نوع من الحيل والتضليل , وطلبت نفس الشيء فكان وافق إلا لو كان عنده سبب ليس له علاقة بالعقيده يخليه يرفض

الجمعة، 26 يونيو، 2015

ما هذا الخبل عن مصادر التغيير؟

ما هذا الخبل عن مصادر التغيير؟

بقلم د. سعد الدين إبراهيم ٤/ ٤/ ٢٠٠٩

أعوذ بالله من المُضللين، الذين للتغيير يُلحّون، فإذا لاحت بوادره، فإنهم له رافضون، بدعوى أن بعض دُعاته هم فى الخارج لاجئون، أو فى المهجر يعيشون!.

وربما يجهل هؤلاء المُضللون أو يتجاهلون، أن كثيراً من التغيرات الهائلة، على مدار التاريخ الإنسانى، بشّر بها، أو دعا إليها، أو قادها مُصلحون أو ثائرون من خارج الحدود.

ألم يهرب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه، من مكة إلى المدينة، حيث وجدوا «أنصاراً»، يؤمنون بالدين الجديد ويدعمون المُهاجرين، وحاربوا معهم إلى أن عادوا إلى مكة فاتحين. وفى هذه السيرة النبوية العطرة، لم يتنطع أو يتشنج أى من المُضللين ليُنكر أو يرفض ما حدث قبل ١٤ قرناً بدعوى أن الرسول (صلعم) فعل ما فعل «من الخارج»!.

وإلى قلب العزيزة فريدة النقاش، التى التحقت بنفس موكب الرافضين لنداء المُهاجرين المصريين لإصلاح أحوال الوطن، ربما تكون سيرة الرفيق «لينين»، الذى ظل يقود معاركه لإسقاط القيصرية فى روسيا، من باريس، فى أوائل القرن الماضى، ولم تتهمه هى أو رفاقها بأن لينين قاد واحدة من أعظم ثورات التاريخ لحساب الإمبريالية الفرنسية! وقبل لينين، أين كتب ماركس وأنجلز إنجيل ماركسيتهما؟

ألم يفعلا ذلك خارج وطنهما ألمانيا، وهما لاجئان فى لندن؟! بل وأقرب لنا فى الزمان والمكان، حينما قاد أية الله روح الله الخومينى معركة التغيير الثورى فى إيران، خلال سبعينيات القرن الماضى. فمن أين فعل ذلك؟ لعشر سنوات فعل ذلك من النجف الأشرف بالعراق، أى خارج حدود وطنه الإيرانى ثم حينما ضغط الشاه على صدّام حسين، أو عقد معه صفقة شط العرب، أجبر هذا الأخير آية الله الخومينى على الفرار غرباً، إلى باريس.

ولم يتهم أحد ماركس أو أنجلز بالعمالة للإمبريالية البريطانية وقتها وكانت بريطانيا العُظمى هى القوة العالمية الأعظم. ورغم إقامتهما فى لندن، لم يتهمهما أحد بمثل ما تتهم به الرفيقة فريدة النقاش أمثالهما من دُعاة التغيير المصريين فى «أرض الله الواسعة» (المقابل الإسلامى «للعالمية» فى القاموس الماركسي)! كذلك لم تمنع إقامتهما فى بريطانيا نقد الإمبريالية كأكثر مراحل الرأسمالية العالمية استغلالاً.

وقد لجأ كثير من رفاق فريدة النقاش، فى زمن سابق، إلى موسكو، وصوفيا، وبراغ، فى الحقبتين الناصرية والساداتية، وظلوا يُناضلون من أجل التغيير فى مصر. واتهم الرؤساء بالعمالة حيناً والخيانة أحياناً. واصطنعوا مؤامرات بهذا المعنى ألصقت بأسماء أولئك وهؤلاء. وإذا كان مفهوماً أن يفعل ذلك أصحاب السُلطة، حفاظاً على سُلطانهم وإمعاناً فى طغيانهم، فما هو مُبرر الرفيقة فريدة، وهى التى عاشت مُعظم حياتها فى المُعارضة؟

رغم أن ثنائية «الداخل والخارج» تتردد منذ سنوات بواسطة كثيرين، مُعظمهم من أبواق النظام، فإن أمرهم ودوافعهم معروفة. أما أن تفعل ذلك شخصية مُعارضة ذات سجل نضالى شريف، فقد لزم التنويه والرد والإيضاح، خاصة أن صورة لها ظهرت مع ما رددته تعليقاً على تحركات مصريين فى الخارج أزعجت النظام. فتحدثت هى وكأنها أحد أبواقه، ربما دون أن تقصد.

ولكنها أيضاً مُناسبة لتنبيه المُعارضين الشُرفاء من الوقوع فى فخاخ هذه الثنائيات الزائفة. من ذلك أنه فى أعقاب هزيمة ١٩٦٧، ظهرت ثنائية أخرى زائفة، وهى «الحل السلمى أو الحل العسكرى». والذى يعرف ألف باء فى علوم وفنون استراتيجية إدارة الصراعات، يُدرك أن هذا يتكامل مع ذاك. أو كما قال كلاوس فينز، «الحرب هى التفاوض بأسلوب مختلف». وهكذا التغيير السياسى والمجتمعى. فهو يمكن أن ينبع من قوى طليعية داخل أو خارج الحدود، ولكنها جميعاً تحمل نفس الهموم والشجون الوطنية والطبقية.

بل إنه لم توجد قوى إصلاحية مُعارضة فى الخارج إلا بسبب المُلاحقة والقمع فى الداخل. فما كان للرسول محمد (صلعم) أن يهجر وطنه مكة إلى المدينة، إلا بسبب تصاعد إيذاء قومه من قريش. وهو ما ينطبق على كل الشخصيات التاريخية التى ناضلت من أجل قضاياها من خارج حدود أوطانها الأصلية. وكان يمكن لهذه الشخصيات أن تنعم بهدوء العيش فى الداخل أو الخارج إن هى لزمت الصمت. أى أن نضالها من الخارج ينبغى أن يُحسب لها لا أن يُحسب عليها.

كذلك يُردد الضالون والمضللون، عادة سؤالاً آخر، وهو: لماذا لا يأتى كل من ينشد الإصلاح من الخارج، إلى الوطن ويُناضل من الداخل؟

ولأول وهلة يبدو ذلك تساؤلاً وجيهاً ومشروعاً. ولكن حقيقة الأمر هى:

١ـ أن من يُناضلون من الخارج هم أولئك الذين تركوا الأوطان سعياً وراء الرزق أو الحُرية، اللذين لو توفرا فى المقام الأول لما تركوا أوطانهم أصلاً.

٢ـ أن بعض من يُناضلون من الخارج، سبق أن دفعوا ضريبة تصاعدية من صحتهم وحُريتهم فى سجون الطغيان. ومن بينهم هذا الكاتب (سعد الدين إبراهيم)، الذى تعرض للسجن ثلاث مرات، رغم براءته التى أقرتها أعلى محاكم الديار المصرية. ولم تعوضه السُلطة، أو حتى تكف عن مُلاحقته فى المحاكم. وقد صدرت عليه بالفعل أحكام غيابية فى بعضها وما زال بعضها الآخر قيد المُحاكمة.

٣ـ أن من يُناضلون من الخارج يفعلون ذلك، لا كبدائل لمن يُناضلون من الداخل، ولكن كإضافات تكميلية. وهم يعلمون يقيناً أن الأصل والأساس هو الداخل. ولعل مُناسبة ذكرى إضراب ٦ أبريل ٢٠٠٨ هى نموذج لهذا التكامل بين الداخل والخارج، فمع ظهور هذا المقال ستكون هناك مُظاهرات ووقفات احتجاجية أمام السفارات والقنصليات المصرية فى عواصم البلدان الديمقراطية، وأهمها بريطانيا وفرنسا وكندا والولايات المتحدة.

٤ـ وقد يتساءل نفس المتنطعين والضالين: وما فائدة أو جدوى التظاهر فى الخارج؟ والإجابة هى أن هذه الأنظمة تتصرف عادة كالأسود على شعوبها، ولكنها تتصرف كالنعام أو النعاج المذعورة إذا تم إحراجها فى عواصم الكبار، فهى لا تحترم شعوبها أو تعمل لها عظيم حساب، ولكنها تعمل ألف حساب وحساب لعواصم الكبار.

٥ـ وسياقاً على خبرات سابقة، فإن السيطرة الحكومية على مُعظم وسائل الإعلام، والسيطرة الأمنية على «الفضاء العام» - أى الميادين والساحات والشوارع الرئيسية - يمكن معها التعتيم الكامل على المُظاهرات الاحتجاجية وأفعال العصيان المدنى فى الداخل، وهنا يصبح دور نشطاء الخارج حيويا للغاية، حتى تصل أصوات الداخل للعالمين، وحتى ينكشف غياب شرعيتها.

٦ـ أخيراً، وليس آخراً، فإن من يُضيعون وقتهم ووقت قرّائهم فى مُفاضلات وهمية وعبثية بين التغيير من الداخل أو الخارج، أحرى بهم أن يتحاوروا حول طبيعة التغيير المطلوب وكيفية إحداثه. إن وصف مناقشة بيزنطية يعود إلى مشهد تاريخى حقيقى أضاع فيه قساوسة بيزنطة وقتهم فى مُساجلات عقيمة حول جنس الملائكة، هل هم ذكور أم إناث.. وسقطت عاصمتهم القسطنطينية على يد السلطان العثمانى محمد الفاتح، بينما كان القساوسة ما زالوا يتناظرون. ويبدو أن عدداً من مثقفينا ما زالوا مثل قساوسة القسطنطينية، سامحهم الله، فهو الغفار الرحيم.

إحذروا عملاء المخابرات

الموضوع نشر في 12 نوفمبر 2009

إحذروا عملاء المخابرات عملاء النظام المصري الحاكم في المدونات والفيسبوك والقنوات الفضائية مهما كانت شهرتهم ومهما كانت شعبيتهم ومهما كانت أسمائهم, كانوا رجالا أو نساء, من ثمارهم تعرفونهم.

المخابرات المصرية مبارك غير إسمها من كام سنه بدلا ما تكون "المخابرات العامة" بقى إسمها "جهاز الأمن القومي" وهو لا يفعل أي شيء إلا لصالحه الشخصي الخاص وتقديري أنا إن السبب في هذا التغيير هو مسوغ قانوني إحتاجته لإجراء تحول وإنعطاف في عملها لتعمل داخل البلد بإسلوب زرع عملاء تجسس و سيطرة وإندماج وتوجيه جموع ورأي عام وقيادة تيارات في المجتمع مثل وربما أسؤ مما كان يحدث في أيام الطاغوت جمال عبد الناصر حين كان يزرع في كل مكان عملاء.

لا يشترط أن يكون التجنيد بملي إستمارة في مبنى المخابرات زي زمان ولا يشترط دفع الأجر كذلك أن يكون بالكاش المباشر و إنما ممكن أن يكون بصفقات بتخصيصات بمصالح شخصية بمناصب ... طرق مختلفة تتماشى مع عصر البزنس ومع خيانة (وليس زواج) السلطة مع رأس المال.

لو طبقنا مسلسلات صالح مرسي وما تعلمه تلك السيناريوهات عن شغل المخابرات

سنجد أن عملهم يكون بالبدأ بزرع العميل بعيدا عن ساحة العمل الأساسية التي سيدفعونه إليها بعد ذلك
ولنتذكر ان إيلي كوهين بدأ زرعه في سوريا من الأرجنتين

ثم بدا بمظهر الوطني الذي يصفي اعماله في المهجر ويريد أن يعود لبلده

وبصبر وبهدوء يظهر شيئا فشيئا كحامل راية لأحلام الناس ويشاركهم أمنياتهم وإهتماماتهم ... الخ

وبثبات ينمو في إكتساب معرفة الناس به وثقتهم ثم يجري العملية التحولية لقوم بعمله الأساسي فيكبهم في النهاية في مربع تأييد النظام الحاكم و مين عارف إيه نشاطهم غير كدا كمان؟

لو رؤيتي صحيحه (و أتمنى ألا تكون) فبعد سقوط حكم مبارك فسيندهش الناس من الأسماء التي ستنكشف.

من ثمارهم تعرفونهم

حد الردة إثبات أن البخاري والقرآن لا يتفقان

الموضوع نشر في 13 أكتوبر 2009

تلخيص مما كتبه الدكتور أحمد صبحى منصور فى كتابه الرائع عن حد الرده
---------------------------------------------------------------------------------

روى البخاري حديث من بدل دينه فأقتلوه عن طريق الرواة الآتي اسمائهم:-
حدثنا ابو النعمان محمد بن الفضل عن حماد بن زيد عن ايوب عن عكرمة 

كان عكرمه عبدا لعبد الله بن عباس سمع عنه و نقل عنه أقواله فى التفسير و ظل عبدا لابن عباس حتى توارثه أولاده ثم باعوه أو أطلقوا سراحه و كان العلم هو الطريق الوحيد أمام الموالى ليبرزوا به فى مجتمع يسيطر عليه الأشراف العرب خصوصا و قد كان الأمويين معروفين بالتعصب للعرب ضد الموالى , و إذا كان العرب إنشغلوا بالحروب و الثورات و السياسه فقد وجد أبناء الموالى الفرصه للتفرغ للعلم و التفوق فيه و إثبات أنفسهم من خلاله , إلا أن عكرمه بالذات كان حانقا على الأرستقراطية العربيه بقدر ما كان يميل إلى رأى الخوارج الذين لم يروا فارقا بين العرب و الموالى . كان عكرمه يرى رأى الخوارج و ذلك حسب المحققين فى بحث سيرته و إن إختلفوا فى تحديد الفرقه الخارجية التى كان عكرمه يميل إليها حيث لم تكن الفوارق الفكريه بين طوائف الخوارج قد تحددت و تميزت فى عصر عكرمه . روى ابن المدينى إن عكرمه كان أباضيا و لكن ابن المدينى يضيف فيقول ان عكرمه ايضا كان يرى رأى نجده الحرورى و يقول بن حنبل ان عكرمه كان يرى رأى الخوارج الصفريه و أنه لم يدع موضعا إلا خرج إليه فى خراسان و الشام و اليمن و مصر و أفريقيا أى شمال أفريقيا أى ذهب يدعو إلى مذهب الخوارج دون تعيين لفرقة خارجيه معينع و يقول يحيى بن بكير "إن عكرمه قدم مصر متجها إلى المغرب فأخذ عنه خوارج المغرب ... أى كان داعية ة أستاذا ة إماما للخوارج فى المغرب و بينما كان يحسن الظن به ولاة الأقاليم البعيده فإن والى المدينه كان يعرف إتجاهه السياسي المناوىء للدوله الأمويه , يقول مصعب الزبيرى "كان عكرمه يرى رأى الخوارج فطلبه والى المدينه فتغيب عند دار ابن الحصين حتى مات عنده" و قال مصعب الزبيرى أيضا إن عكرمه كان يدعى إن أبن عباس كان يرى رأى الخوارج .. أى نسب إلى ابن عباس بعد موته ما كان ابن عباس يرفضه فى حياته
و من الطريف أن عكرمه مات فى نفس اليوم الذى مات فيه الشاعر المشهور كثير عزة فترك أهل المدينة جنازة عكرمه إلا العبيد و الموالى السودان و عجب الناس من إتفاقهما فى الموت و إختلافهما فى العقيده , إذ كان عكرمه يرى رأى الخوارج و يكفر أى يحكم بالكفر بالنظرة , أما كثير عزه فهو شيعى يؤمن برجعة على و أبنائه
و السبب فى كراهية اهل المدينه لعكرمه المشهور بعلمه إنهم إعتبروه داعية للخوارج الحرورية و الأباضية و قد إشتهر الخوارج من اتباع نجدة الحرورية بالإسراف فى سفك الدماء , يقول الملطى عن نجده الحرورى "خرج نجده من جبال عمان فقتل الأطفال و سبى النساء و اهرق الدماء و استحل الفروج و الأموال و كان يكفر السلف حتى قتل" و قال الملطى عن الأباضيه إنهم أصحاب اباض ابن عمر و قيل انه عبد الله بن يحيى ابن اباض , خرجوا من سواد الكوفه فقتلوا الناس و سبوا الذرية و قتلوا الأطفال و كفروا الأمه و افسدوا البلاد و العباد و قال عن الصفرية إنهم أتباع المهلب ابن أبى صفرة (و الصحيح إنهم أتباع زياد بن أبى صفرة) و قد خرجوا على الحجاج و قد هزمهم الحجاج و أبادهم و نلمح صدى أراء الخوارج فى أقوال عكرمه , روى ابن المدينى ان عكرمه وقف بباب المسجد فقال : ما فيه إلا كافر . كما نلمح صدى عنف الخوارج و جرائتهم على الدماء فى قول عكرمه وقت الحج و قد إذدحم الناس حول الكعبه "وددت ان بيدى حربه فأقتل بها من شهد الموسم يمينا و شمالا" و أخيرا نلمح صدى ذلك كله فى الحديث الذى رواه البخارى عن عكرمه "من بدل دينه فأقتلوه" ... و السؤال المطروح هنا : ما حكم الأصوليين فى الراوى صاحب الهوى و الداعى إلى بدعته ؟ خصوصا إذا كانت تلك الدعوه إلى تكفير المسلمين و إستباحة دمائهم و أعراضهم و أموالهم و قتل اطفالهم ؟
يقول الغمام مالك : "لا يؤخذ العلم من صاحب هوى يدعو الناس إلى هواه" أما بن الصلاح فى كتابه "علوم الحديث" فيقول اختلفوا فى قبول رواية المبتدع الذى لا يكفر ببدعته فمنهم من رد روايته مطلقا لانه فاسق ببدعته و منهم من قبل رواية المبتدع إذا لم يكن يستحل الكذب فى نصرة مذهبه و بعضهم يقبل روايته إذا لم يكن داعية و لا تقبل إذا كان داعية إلى بدعته , و هذا هو مذهب الأكثرية من العلماء , و قال أبو حاتم البسنى : الداعية إلى البدع لا يجوز الإحتجاج به عند أئمتنا قاطبه و لا أعلم فيه خلافا
و عكرمه كان يدعو إلى رأى الخوارج الدامى و كان أيضا يكذب و لكن إتهامه بالكذب قضية أخرى
إن إتهام عكرمة بالكذب ظاهرة واضحه فى تاريخه
قال عنه ابن سيرين "إنه كذاب" و قال عنه ابن أبة ذئب " رأيت عكرمه و كان غير ثقه" و قال عنه محمد بن سعد فى الطبقات الكبرى " ليس يحتج بحديثه و يتكلم فيه الناس" و قال عنه سعيد بن جبير "انكم لتحدثون عن عكرمه باحاديث لو كنت عنده ما حدث بها" و قال عنه سعيد بن المسيب " لا ينتهى عبد ابن عباس حتى يلقى فى عنقه حبل و يطاف به" و كان سعيد بن المسيب يقول لمولاه (برد) لا تكذب على كما كذب عكرمه على ابن عباس . و كان ابن عمر يقول لمولاه نافع " لا تكذب على كما كذب عكرمه على ابن عباس" و بسبب كثرة أكاذيبه على ابن عباس بعد موت ابن عباس فإن على بن عبد الله بن عباس جعل فى يديه و قدميه قيودا و حبسه على باب الحش "دورة المياه" فسئل عن ذلك فقال ان هذا الخبيث يكذب على أبى , و قالوا إن مسلم تجنب الروايه عن عكرمه فروى له بعض الروايات مقرونا بغيره أى لم يرو له منفردا و أعرض مالك عن الرواية عنه إلا فى حديث أو حديثين و قال مطرف : سمعت مالكا يكره أن يذكر عكرمه و لا أرى إنه روى عنه و قال ابن حنبل أن مالكا روى عن عكرمه حديثا واحدا أما البخارى فقد روى عنه و انتقده المحققون فى ذلك كثيرا

الحديث يقول
حدثنا أبو النعمان محمد بن الفضل عن حماد بن زيد عن أيوب عن عكرمه قال أتى على رضى الله عنه بزنادقه فأحرقهم فبلغ ذلك ابن عباس فقال لو كنت أنا لم أحرقهم لنهى رسول الله صلى الله عليه و سلم و لقتلتهم لقول رسول الله من بدل دينه فاقتلوه

و الحديث يرويه عكرمه و غيره فقد تضخمت الأحاديث المرويه عن ابن عباس حتى لقد أسند له أحمد بن حنبل 1696 حديثا هذا مع إن الأمدى فى كتاب الاحكام فى أصول الاحكام يقول ان ابن عباس لم يسمع من رسول الله سوى أربعة أحاديث لصغر سنه و يقول ابن القيم فى كتابه الوابل الصيب من الكلم الطيب ان ما سمعه ابن عباس من النبى لم يبلغ العشرين حديثا و ذلك القرب للصواب من خلال شيرة ابن عباس فى كتب التاريخ فابن عباس اسلم مع ابيه قبيل فتح مكه وقابل الرسول بالجحفه و هو ذاهب لفتح مكه و مات النبى و ابن عباس فى العاشرة من عمره و فى رواية انه كان فى الخامسة عشر من عمره أى صحب الرسول مده يسيره و كان فيها طفلا (كافرا) ملازما لوالده فى مكه (بينما الرسول يعيش فى المدينه و أحسب وقتا لهجرة الأسره إلى المدينه بعد إسلامهم بعد الفتح ثم وفاة الرسول بعد ذلك بوقت قليل) فكيف يروى عنه مئات الأحاديث

و قد نسب عكرمة الحديث لبن عباس ضمن ما نسبه إليه من مئات الأحاديث , و قد روى ذلك الحديث عن عكرمة أحد الزهاد المشهورين في عصره و هو أيوب السختياني و اسمه ابو بكر بن تميمة و لم يذكره الذهبي في ميزان الاعتدال مع شهرته و قد ترجم له ابن سعد في الطبقات الكبرى و ابن الجوزي في المنتظم و روى ذلك الحديث عن ايوب السختياني تلميذه حماد بن درهم و قد ترجم له ابن الجوزي في المنتظم و ابن سعد في الطبقات الكبرى و لم يذكره الذهبي أيضا في ميزان الاعتدال . 
و يروي الذهبي - مع ذلك - في ترجمة لعكرمة ان حماد بن زيد روى ان شيخه ايوب السختياني سئل: هل كان عكرمة يُتهم : أي كان مطعونا فيه ؟ يقول حماد بن زيد عن شيخه ايوب : فسكت ساعة ثم قال : أما أنا فلم اكن اتهمه . أي كانوا يتهمون عكرمة في مجلس أيوب السختياني و مع ذلك كان أيوب يصمم على انه ثقة لا ينبغي اتهامه . و قد قال يحيى بن سعيد ان عكرمة كان لا يحسن الصلاة فرد عليه ايوب و كان - أي عكرمة - يصلي .. أي كان أيوب يدافع عنه في كل مجلس .. 
و يروي إن يحيى بن سعيد الأنصاري ذكر عكرمة فقال انه كذاب فرد عليه ايوب السختياني لم يكن يكذب ..
و ايوب السختياني يعلل بذلك روايته عن عكرمة و اخذه عنه الاحاديث . و ما رواه ايوب عن عكرمة نقله بعده تلميذه حماد بن زيد بن درهم ثم نقل الحديث عن حماد شيخ آخر هو محمد بن الفضل و كنيته ابو النعمان المتوفي سنة 224 و هو شيخ البخاري و لقبه عارم , و عنه روى البخاري حديث عكرمة في قتل المرتد , و جدير بالذكر ان أبا النعمان عارم قال فيه ابو حاتم انه اختلط عقله في أخر عمره , و اعترف البخاري بأنه تغير عقله و قال عنه أبو داود : استحكم به اختلاط عقله و قال فيه الدار قطني : تغير - عقله - بآخره , و قال ابن حبان اختلط في آخر عمره و تغير حتى كان لا يدري ما يحدث به فوقع في حديثه المناكير الكثيرة فيجب التنكب عن حديثه و لا يحتج بشيء منها ..
و ذلك ما قيل عن ابي النعمان محمد ابن الفضل الملقب بعارم , و الذي كان أول السلسلة في رواة حديث من بدل دينه فاقتلوه و كان عكرمة آخرها , فأول السلسلة خلط و هذيان عقل , و آخر السلسلة كذب و افتراء , و اما ما بينهما (حماد بن زيد و ايوب السختياني) فهما من الزهاد الذين لديهم استعداد لتصديق كل ما يقال
---------------------------------------------------------------------------------

و الأن راقبوا هذه الآيات القرآنية التي تدل على حرية العقيدة في الإسلام و وجود المرتدين و المنافقين بين المسلمين وقت الرسالة دون أن يتعرضوا لاي عقوبة بل و طوال الرسالات السابقة للإسلام أيضا بحسب القرآن


لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا

و لو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين - يونس 99

ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون , و لله ما في السماوات و ما في الأرض يغفر لمن يشاء و يعذب من يشاء و الله غفور رحيم - آل عمران 128 - 129

و قيله يا رب إن هؤلاء قوم لا يؤمنون فاصفح عنهم و قل سلام فسوف يعلمون - الزخرف 88

يا أيها الذين أمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم و يحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله و لا يخافون لومة لائم - المائدة 45

و ما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل إنقلبتم على أعقابكم و من ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا و سيجزي الله الشاكرين - آل عمران 144

قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله ليجزي قوما بما كانوا يكسبون , من عمل صالحا فلنفسه و من أساء فعليها ثم إلى ربكم ترجعون - الجاثية 14 - 15

يحلفون بالله ما قالوا و لقد قالوا كلمة الكفر و كفروا بعد إسلامهم و هموا بما لم ينالوا و ما نقموا إلا أن أغناهم الله و رسوله من فضله فإن يتوبوا يك خيرا لهم و إن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا و الأخرة و ما لهم في الأرض من ولي و لا من نصير - التوبة 74

لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الأخرة و لهم عذاب عظيم - آل عمران 176

و يقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير الذي تقول و الله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم و توكل على الله و كفى بالله و كيلا - النساء 81

الذين يتربصون بكم فإن كان لكم فتح من الله قالوا ألم نكن معكم و إن كان للكافرين نصيب قالوا ألم نستحوذ عليكم و نمنعكم من المؤمنين فالله يحكم بينكم يوم القيامة و لن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا - النساء 141

و إذا سمعوا اللغوا أعرضوا عنه و قالوا لنا أعمالنا و لكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين - القصص 55

و لا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون - الأنعام 151

و الذين لا يدعون مع الله إلها أخر و لا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق و لا يزنون و من يفعل ذلك يلق أثاما - الفرقان 68

و إما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا مرجعهم ثم الله شهيد على ما يفعلون - يونس 46

و ليعفوا و ليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم و الله غفور رحيم
لكم دينكم و لي دين - الكافرون 6

و من أحسن قولا ممن دعا إلى الله و عمل صالحا و قال إنني من المسلمين و لا تستوي الحسنة و لا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه ولي حميم - فصلت 34

إنما جعل السبت على الذين اختلفوا فيه و إن ربك ليحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون - النحل 124

فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين ..... من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا - المائدة 29 - 32

و لا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم و قولوا آمنا بالذي أنزل إلينا و أنزل إليكم و إلهنا و إلهكم واحد و نحن له مسلمون - العنكبوت 46

قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد إلا الله و لا نشرك به شيئا و لا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون - آل عمران 64

قل من يرزقكم من السموات و الأرض قل الله و إنا أو أياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين , لا تسألون عما أجرمنا و لا نسأل عما تعملون , قل يجمع بيننا ربنا ثم يفتح بيننا بالحق و هو الفتاح العليم - سبأ 24 - 26

و إن جادلوك فقل الله أعلم بما تعملون الله يحكم بينكم يوم القيامة فيما كنتم فيه تختلفون - الحج 68 - 69)

إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك و رافعك إلى و مطهرك من الذين كفروا و جاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون - آل عمران 55

فمن حاجك فيه من بعد ما جائك من العلم فقل تعالوا ندع أبنائنا و أبنائكم و نسائنا و نسائكم و أنفسنا و أنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين - آل عمران 61

----------------

فماذا تختارون لأنفسكم , البخارى أم القرآن ؟ الأن علمتم أنهما لا يجتمعان

لكم الإختيار و ليهلك من هلك عن بينه و ليحيا من حي عن بينه

مع الأمم المتحدة ذلك أفضل جدا - المرأة ضد المرأة

الموضوع نشر في 24 أبريل 2010

اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل ضد المرأة والطفل كما لو إنها أنشئت لقهرهم وليس لصالحهم والكلمات المكتوبة بخط غامق منتقاة من النص
لتدل كيف تفكر رئيسة تلك اللجنة
  • فهي تستعجب من مطلب إتاحة التعليم للفتاه الحامل بغير زواج

  • تستنكر تجريم ختان الإناث

  • وتصف رفض الأمم المتحدة ضرب الزوجات بالتمادي في الغي

  • ولا تقبل رفض الأمم المتحدة لضرب الأبناء

  • وترفض منح الفتاة حريتها من قبل أبويها حتى لو في الزواج بمن تشاء

  • وتوافق على سحب الأطفال من الأم إذا غيرت دينها ولا تعتبره عنف ضدها

  • وتقبل إغتصاب الزوجه كحق

  • تطالب بعدم إتاحة وسائل منع الحمل لغير المتزوجين الشرعيين

  • تطالب بمنع سفر الزوجة إلا بإذن زوجها وبالضوابط الشرعية

  • تطالب بالولاية على البنت

  • الطلاق بالضوابط الشرعية ومعروف أن لا مجال فيها للرغبة الشخصية للمرأة

  • توافق على تعدد الزوجات

  • كاميليا حلمي: مواثيق الأمم المتحدة خطر يهدد الأسرة



    حذرت المهندسة كاميليا حلمي رئيس اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل -إحدي لجان المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة- من خطورة المواثيق الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة والمتعلقة بالمرأة والطفل والتي تتضمن بنودًا تتعارض مع الشريعة الإسلامية وتمثل تهديدًا للأسرة وتماسكها .

    وأوضحت في مقابلة مع شبكة الإعلام العربية "محيط" أنها شاركت في المناقشات المتعلقة بالعنف داخل الأسرة في اجتماع الدورة التاسعة عشر لمجمع الفقه الإسلامي الدولي


    والتي عقدت مؤخرًا في الشارقة بدولة الإمارات ببحثٍ بعنوان "العنف الأسري في الوثائق الدولية - دراسة تحليلية". وحذرت العلماء المشاركين من تلك الاتفاقيات الدولية.

    وأشارت إلي أن ُ لجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة وضعت تعريفًا للعنف الأسري يتعارض في مجمله مع تعاليم الإسلام فهذا التعريف يحصر العنف في كل القيود التي تحد من حرية تصرف المرأة في جسدها، سواء كانت هذه القيود دينية أو أخلاقية .

    ،وأضافت بأن تلك اللجنة التي تتابع تنفيذ الدول الأعضاء لبنود الاتفاقيات الدولية الخاصة بالمرأة والطفل تري أن من مظاهر العنف ضد المرأة " العذرية"أي بقاء الفتاة عذراء إلي أن تتزوج وتكون أسرة تصفه وثائق الأمم المتحدة بالـ (العنف والكبت الجنسي) وتطلق عليه عنفًا ضد الطفلة الأنثى.

    ولفتت إلي أنه من أنواع العنف ضد الفتاة طبقًا للمواثيق الدولية للأمم المتحدة منع وصول خدمات الصحة الإنجابية للمراهقين، والتي تتمثل في إتاحة وسائل منع الحمل والتدريب على استخدامها، وإباحة الإجهاض كوسيلة للتخلص من الحمل غير المرغوب فيه والناجم عن العلاقات الجنسية غير المشروعة خارج نطاق الزواج الشرعي، والتعقيم، ومنع ذلك كله تعده الاتفاقيات عنفًا ضد الفتاة المراهقة.

    وأضافت أن تلك المواثيق تري أن من حق الفتاة ممارسة الشذوذ الجنسي من خلال (اختيار الجنس واختيار جنس الشريك) حيث يعّد إجبار الفتاة على أن تبقى أنثى مدى الحياة (عنفًا ضد الطفلة الأنثى)، وبالمثل الإصرار على تزويجها من (ذكر)، مشيرة إلي أن اللاعنف فيعني وفق هذه المواثيق ترك حرية اختيار الجنس للفتاة نفسها، وبالتالي حرية اختيار جنس الشريك، أي أن تصير طبيعية في ممارستها أو سحاقية.

    ومن وجهة نظر هذه المواثيق فإن عدم السماح للمراهقات الحوامل من السفاح بالاندماج في التعليم النظامي يُعد عنفًا ضدهن، وبالتالي تلح الاتفاقيات على ضرورة إدماج المراهقات الحوامل في التعليم النظامي.

    مهر العروس عبودية !!

    ونبهت كاميليا حلمي إلي أنه من البنود العجيبة في تلك المواثيق اعتبار الزواج تحت سن الثامنة عشر عنفًا ضد الفتاة، في حين لا تعد ممارسة العلاقة الجنسية في نفس الفترة العمرية خارج نطاق الزواج عنفًا، بل تورد الكثير من البنود التي تيسر تلك العلاقة، وتحفظ لها سريتها وخصوصيتها والحماية من نتائجها المتمثلة في الحمل.

    وأوضحت أن الختان يعد عنفًا من جانب تلك الاتفاقيات التيتصر علي تجريم ختان الإناث (بكافة أشكاله، رغم أن بعض هذه الأشكال أقرتها الأحاديث النبوية الشريفة)، كما أن " مهر العروس" تعتبره الوثائق ثمنًا للعروس يحط من قدرها ويعطى للزوج الحق في تملكها، ومن ثم الحق في معاشرتها، ومن ثم تطالب الوثائق بإلغاء المهر.

    وتواصل قائلة: إلي جانب ذلك تعتبر الوثائق عمل الفتاة في بيت أهلها عنفًا ضدها وعلي الرغم من أن الوثيقة الأساسية لمنظمة العمل الدولية تنص على أن مساعدة الأبناء لذويهم في أعمال المنزل (لا تعتبر عمالة أطفال)، إلا أن لجنة المرأة بالأمم المتحدة تحاول جاهدة الضغط على منظمة العمل الدولية كي تدرج عمل الفتاة في بيت أهلها ضمن "أسوأ أشكال عمالة الأطفال"، وبالتالي تجريمه دوليًا.

    وبالنسبة لعدم تساوي المرأة مع الرجل في الميراث فهذا يعد عنفًا وفق تلك الاتفاقيات الاممية خاصة في الحالات التي ترث فيها المرأة أقل من الرجل، أما باقي الحالات والتي ترث فيها المرأة مثل الرجل أو أكثر منه ، فتعدها الاتفاقيات (تمييزًا إيجابيًا) لا اعتراض عليه، وتعد المساواة في الإرث من المطالبات الأساسية للوثائق الأممية، وتعمل على إظهارها بشكل متدرج ليقينها أنها ستلقى معارضة شديدة من الشعوب المسلمة، حتي الأدوار الفطرية لكل من الرجل والمرأة (داخل الأسرة) وهي الأبوة للرجل والأمومة بالنسبة للمرأة فتعتبرها تلك الاتفاقيات (تمييزًا ضد المرأة) وعنفاً ضدها!!

    مؤتمر الفقه الاسلامي

    وهذه الاتفاقيات تعتبر قوامة الرجل في الأسرة، نوعا من الهياكل الطبقية في إدارة البيت التي تمنح الحقوق والقوة للرجل أكثر من المرأة، وتجعل من النساء والفتيات ذليلات تابعات للرجل، وإنفاق الرجل على الأسرة، تطلق عليه الوثائق (الاعتماد الاقتصادي للمرأة والرجل) وتعتبره السبب الرئيسي في العنف ضد المرأة.

    كما أن اشتراط موافقة الزوج على سفر الزوجة والخروج والعمل تعتبره الوثائق عنفًا وتقييدًا للمرأة،

    حتى حق الزوج في معاشرة زوجته إذا لم يكن بتمام رضي الزوجة، تعده الاتفاقيات اغتصابًا زوجيًا، وتنادي بتوقيع عقوبة بنص عليها القانون تتراوح بين السجن والغرامة. وتطالب الاتفاقيات بأن يكون قرار الحمل والإنجاب ملكًا للزوجة فقط، ولا دخل للزوج فيه!!

    وتتمادي تلك الاتفاقيات في غيها حين تعتبر تأديب الزوجة الناشز المنصوص عليه في الآية الكريمة (وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرً) قمة العنف والانتهاك لحقوق المرأة، بينما انتهاك المرأة لحق الزوج، وحق الأبناء، وتعريض الأسرة بأسرها للدمار لا يعد عنفًا أسريًا ولا شيء عليها في ذلك.

    منع الولاية على الأبناء !!

    وأضافت كاميليا حلمي قائلة: تنكر هيئة الأمم المتحدة من خلال الوثائق الدولية على الآباء حقهم في تأديب الأبناء، وتعتبر أي نوع من أنواع الإيذاء النفسي أو البدني –بمعناه المطاط - عنفًا ضد الطفل، ثم لابد من وجود خط ساخن يستطيع من خلاله الابن أن يشكو والده الذي ضربه أو نهره أو منعه من شيء هو يرغبه ويستدعي الشرطة لهذا الوالد.

    ومن ثم فمن يجترئ على تطبيق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "مروهم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر" قد يفقد ابنه إلى الأبد، حيث ينتزع منه ويوضع لدى أسرة بديلة لا تأمره ولا تضربه.

    وتطالب تلك الوثائق المدمرة برفع ولاية الأب علي ابنته وإعطاء الفتاة مطلق الحرية في الزواج بمن تشاء دون أي ولاية من أي فرد، بدعوى المساواة بينها وبين أخيها الذكر.

    كاميليا في ضيافة جمعية المنبر الوطني الإسلامي في البحرين
    المصدر : http://www.iicwc.org/lagna/iicwc/iicwc.php?id=614

    وتعدّ الاتفاقيات الدولية ارتباط دور الأمومة ورعاية الأسرة بالفتاة تمييزًا وعنفًا أسريًا ضدها، ودعت إلي توحيد الأدوار داخل الأسرة ليتم اقتسامها مناصفة بين الرجل والمرأة.

    وتعتبر الاتفاقيات الدولية الصورة التي يتم بها الطلاق في الشريعة الإسلامية، عنفًا ضد المرأة، ومنها التطليق بالإرادة المنفردة للزوج، والتطليق الغيابي، وإلزام الزوجة برد المهر في حالة الخلع، وعدم اقتسام الممتلكات بعد الطلاق.

    كما يعد عنفًا عدم احتفاظ الأم بأبنائها في حال زواجها بآخر بعد الطلاق، وعدم احتفاظ الأم بأبنائها في حال اختلاف دينها أو ردتها.

    وبالنسبة إلي تعدد الزوجات فقد اعتبر صندوق الأمم المتحدة للسكان
    UNFPA
    هذا التعدد مجرد (عادة) وطالب بتعديلها، وغير خاف ما يتم طرحه الآن في الدول الإسلامية من مشروعات لقوانين، أو لتعديلات في قوانين الأسرة تضيّق التعدد، وتحصره في أضيق نطاق، إن لم تمنعه بالمرة.

    هدم الاسرة هو الهدف

    وأكدت كاميليا حلمي أن تبني وتطبيق مفهوم العنف الأسري وفقًا للاتفاقيات الدولية سيؤدي لنتيجة واحدة هي هدم الأسرة وتفكيكها، وذلك عن طريق تغيير القيم والثقافات المتعلقة بادوار كل من الرجال والنساء، والعمل على استبدال المرجعية الدولية بالمرجعية الإسلامية في التشريع للأسرة، ثم متابعة ومحاسبة الأمم المتحدة لحكومات
    Monitoring
    للتأكد من تطبيق تلك الحكومات الكامل لتلك الاتفاقيات من خلال إدماجها في منظومة القوانين الوطنية المطبقة في المحاكم .

    وأشارت إلي أنه للأسف فعدد من تلك البنود تم الأخذ بها بالفعل في قوانين الأسرة في بعض الدول الإسلامية؛ لتتوافق مع الاتفاقيات الدولية، ومنها مدونة الأحوال الشخصية المغربية الجديدة التي ألغيت فيها قوامة الرجل في الأسرة، فلا طاعة له ولا ولاية، ولا ريادة للأسرة، وفرضت قيودًا شديدة على التعدد، وعلى قدرة الرجل على إيقاع الطلاق بالإرادة المنفردة.

    الاتفاقيات الدولية تشجع الشذوذ

    وهو ما تم أيضًا في القانون التونسي الذي يسمى بمجلة الأحوال الشخصية، وكذلك مشروعات القوانين المطروحة للنقاش في بعض الدول الإسلامية مثل: الأردن ومصر وسوريا والبحرين وغيرها من الدول، مما يوضح أن تلك التعديلات ناتجة عن التزامات دولية تفرضها الوثائق الدولية، وليست نابعة من احتياجات حقيقية للمجتمعات المسلمة.

    وشددت علي أن مصطلح (العنف الأسري) يعد البوابة الذهبية لتذويب الثقافات والحضارات، وإلغاء الخصوصيات الحضارية لصالح الطرف الأقوى وهو الغرب المتحلل من كافة القيود الدينية والأخلاقية لافتة إلي أن العالم الإسلامي على رأس المستهدفين من تلك الحملة التي تقودها الأمم المتحدة؛ ذلك لأن الثقافة الإسلامية التي تشكل هوية الأمة الإسلامية مستمدة بالأساس من دينها .

    ونبهت إلي أن استهداف الثقافة يعني بشكل مباشر استهداف الدين، لأنهما ليسا مفصولين، وهذا يلقي عبئًا ثقيلاً وعظيمًا على علماء هذه الأمة، فالعلماء هم المسئولون عن إصلاح الأمة، وحماية ثوابتها فهم ورثة الأنبياء.

    وأوضحت أن اللجنة الاسلامية العالمية للمراة والطفل وضعت ميثاقًا للأسرة في الإسلام، واقترحت أن يقوم المجمع بدراسته وإبداء الملاحظات بشأنه، بحيث يمكن أن يتم تبنيه ليكون مرجعية تشريعية للحكومات الإسلامية، لافتة إلي أنها سلمت المجمع بعض النسخ، لتوزيعها على العلماء لهذا الغرض.

    في الجزائر تشرح ميثاق الأسرة في الإسلام الذي وضعته
    المصدر : http://www.muslim-wf.org/uploads/images/Gallery_Photo_19.jpg

    صورة أخرى في الجزائر , نفس المصدر السابق

    توصيات هامة

    وأشارت حلمي إلي أن توصيات المجمع بالنسبة لهذه القضية (العنف الاسري) أكدت على أنه لا يُعدّ عنفًا:

    1- الالتزام بالأحكام الشرعية المنظمة للمعاشرة الزوجية، وحظر صور الاقتران غير الشرعي.

    2- عدم إتاحة وسائل منع الحمل لغير المتزوجين الشرعيين.

    3- منع الإجهاض إلا في الحالات الطبية الاستثنائية المقررة شرعًا.

    4- تجريم الشذوذ الجنسي.

    5- منع الزوج زوجته من السفر وحدها إلا بإذنه، وبالضوابط الشرعية.

    6- الحق الشرعي بين الزوجين في الإعفاف والإحصان حتى في حال عدم توافر الرغبة لدى أحدهما.

    7- قيام المرأة بدورها الأساسي في الأمومة ورعاية بيت الزوجية، وقيام الرجل بمسئوليات القوامة.

    8- ولاية الولي على البنت البكر في الزواج.

    9- ما قررته الشريعة من أنصبة الميراث والوصايا.

    10- الطلاق ضمن ضوابطه الشرعية المحددة.

    11- تعدد الزوجات المبني على العدل.

    كاميليا تحضر إحتفالية في اليمن لإشهار ميثاق الأسرة في الإسلام الذي وضعته
    المصدر : http://www.iicwc.org/lagna/iicwc/iicwc.php?id=592

    وطالبت التوصيات الدول الإسلامية بضرورة عرض كافة الاتفاقيات الدولية الخاصة بالمرأة والطفل وكذلك مشروعات القوانين على أهل الاختصاص من علماء الشريعة والقانون؛ قبل إصدارها والتوقيع عليها؛ لضبطها بميزان الشرع، ورفض ما يتعارض منها مع أحكام الشريعة الإسلامية ومقاصدها.


    مع 103 منظمة على مستوى العالم تشكل إئتلاف االمنظمات الإسلامية والتحذير من "خطط الأمم المتحدة" المتكررة لتوجيه المجتمعات الإسلامية
    المصدر : http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=27034&SecID=233

    صورة من لقاء الـ 103 منظمة إسلامية على مستوى "العالم" وكاميليا تشرح والجدية بادية على الحضور , نفس المصدر السابق

    ودعا العلماء المشاركون الحكومات الإسلامية إلى مراجعة الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها للوقوف على البنود التي تتعارض مع الأحكام الشرعية، ورفض تلك البنود دون الإخلال بما اشتملت عليه من جوانب إيجابية متوافقة مع الشريعة الإسلامية وتشكيل لجنة لإعداد مدونة تضبط فيها حقوق أفراد الأسرة وواجباتهم، ينبثق عنها وضع مشروع لقانون الأسرة متوافق مع الشريعة

    المصدر للموضوع وجزء من الصور : محيط
    http://www.iicwc.org/lagna/iicwc/iicwc.php?id=762


    إحتفالية إطلاق الميثاق في 5 سبتمبر 2007 والصورة لمنصة اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل
    يقولون أن 12 خبير قانوني وفقيه إسلامي و 20 عالم من مختلف الدول العربية شاركوا في وضع ميثاق الأسرة في الإسلام
    المصدر : http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=30823&SecID=323

    كاميليا حلمي تلقي كلمة أثناء إحتفالية إطلاق الميثاق , نفس المصدر السابق


    وأخيرا تكريم كاميليا حلمي في القاهرة من أكاديمية متخصصة في علوم الأسرة مقرها في الإمارات وتسجيلها من إنجلترا
    المصدر : http://www.euro-muslim.com/news_Details.aspx?News_ID=407

    تعليق : الموضوع بيشتغلوا فيه من سنين والعلمانيين ساكتين عنه والنتيجة إنه سيكون له إنعكاس طويل الامد وصعب إزالته من حياة الناس والحريات الشخصية والقوانين التي ستسن وتعدل لتتوافق مع ذلك الميثاق

علام خرجنا إذا ؟

الموضوع تم نشره مرة ثانية في 18 مارس 2010 ولا أذكر تاريخ النشر الأول له

يحصر كثير من الكتابيين الفرق بينهم وبين السنيين في أشياء مثل

رفض قتل المرتد - و لا يوجد فى مصر أو أغلب الدول الإسلاميه

رفض الرجم على الجنس للمتزوج او المتزوجة - لا يوجد فى مصر و أغلب الدول الإسلاميه

رفض وجود عشره مبشرين بالجنه - موضوع عن ناس ماتت من الف و ربعمائه سنه

رفض تحريم لبس الذهب للرجال - يعنى مش حاجه كبيره أوى

رفض ضرب الزوجات - ماشى دى مهمه

محمد كتب القرأن بيده - مش مؤثره معانا لاننا و السنيين نؤمن بأنه كتاب سليم

والخلاف حول هل كان محمد تفليه سيده إسمها "أم حرام" أم لا وهل كان له مداعبات غير كاملة في نهار رمضان مع عائشة أم لا ؟

فهل العناء على تلك الأشياء و أغلبها منتهيه و لن تغير فى شيء فى النهايه من حياة الناس ؟؟؟؟

لى رأى و هو إن هناك موضوعات أهم من ذلك و لكن للأسف لا يتفق معى القرآنيون فيها

فى رأيي إن أهم نتيجه لظهور القرآنيين هى (و أرجو إن الكلام ميكونش غامض و صعب) الإنسان الجديد

وهو الإنسان الذي حررناه من الشيوخ ومن الفتوى ومن المفاهيم البالية أعملنا عقله في النص وكل شيء بعد ذلك مثل التحليل و التحريم و النواهى و العباده .. الخ كلها تأتى بناء على إعادة القراءه و الإكتشافات التى يقوم بها هذا الإنسان الجديد الذى أحييناه و مبنيه على روحه (بالفتح على الراء كما تعلمت) , فبالتالى إذا سحبنا الإعتراف بالإجتهاد الناتج من هذا الإنسان , فعلام خرجنا إذا ؟