الجمعة، 28 نوفمبر، 2008

الإنفصال بسهولة .. للمرأه .. و بمجرد الرغبة

الفكره إن إنهاء شركة الزواج يكون بنفس السهوله للمرأه كالسهوله التى بها للرجل

المفروض إلغاء الزواج يكون بمجرد الرغبه و بمجرد الإبلاغ الشخصى للدوله لتسجل ذلك فى سجلاتها و المرآه لو أبلغت عن إنهائها لزواجها فيتم بدأ من التاريخ الذى ذكرته عن حدوث الطلاق فيه عد فترة العده لأن الأصل فى الإنسان أن يكون مصدق أو بحد أقصى أسبوع مثلا (و لو بلغت عن إنهائها زواجها منذ مده أطول -أسبوعين مثلا- و لم يؤيدها الزوج فيتحسب لها العد من أول الحد الأقصى فقط و تستكمل باقى مدة الأيام الناقصه بعدها) .. إنما الزواج ينتهى بنفس الحق و السهوله فى ترك عمل فى إحدى الشركات , إنهاء الزواج حاجه و الحقوق الماديه حاجة تانيه
المرأه بإرادتها تنهى الزواج كما للرجل ان ينهى الزواج
و لو لم تحصل منه على حقوقها الماديه فممكن تروح للقاضى و هو يكيف الوضع إذا كان أذاها فيعتبر أن إنهاء الزواج بينهما علاقة طلاق فيعطيها حقوق المطلقه (زى ما واحده تروح للقاضى تطلب الطلاق فيطلقها و يعطيها حقوق المطلقه لو إقتنع بكلامها) .. أو يحكم إنها حالة خلع فيديها حقوق الخلع

كل المشاكل دى تيجى بعد كدا , لمن يريد ان يستمر وراها فى المحاكم , لكن المهم تحرير الإنسان

الإنسان يحصل على حريته فورا
و التكييف القانونى إن كان طلاق او خلع و مسائل المستحقات الماديه لا تربط حرية الإنسان
لانها أمور تاخد وقت فى المحاكم بينما إحنا مش فى عصر العبوديه فالإنسان يتحرر من القيد الذى لا يرضيه بمجرد رغبته مش بقرار من قاضى او غيره

الحقوق الماديه شيء و الحصول على الحريه شيء أخر
الحصول على الحريه يكون فورا و بدون إنتظار

فننهى الزواج أولا ثم بعد كدا لو عاوزين نتكلم و نلجأ للقانون و نشوف هل كل واحد أخد حقه المادى و لا مخدهوش نبقى نشوف الموضوع التانى دا , لكن الزواج أصلا ينتهى لمجرد مجرد إن أحد الطرفين مش عاوز
لمجرد إن أحد الطرفين مش عاوز لأى و مهما و أيتها و كيفما كان السبب اللى خطر فى فكره و جعله يأخذ هذا القرار , تبلغ عن إنهاء الزاوج حتى لو هو مش موجود (لأن مش معقول مصير إنسانه يتربط بورقه مكتوب فيها بيانات الزوج ممكن الورقه دى تتسرق أو تضيع أو تتحرق أو تتلف بأى شيء و الزواج غير المسجل رسميا لا يلزم المرأه بأى إلتزام لصالح الزوج و لا يمنعها من أن تسقطه بنفس إرادتها كما أقامته بإرادتها و لا حاجه لها بإنهاء رسمى و تتزوج بشخص أخر إن أرادت) , إنما هى بتحرر نفسها من أى إرتباط بزواج على شخصها و كيانها و خلاص و دا المهم و الرجل لو وقع عليه ضرر يبقى يطالب بتعويض مادى امام القضاء و فى نفس الوقت هو يقدر يعمل نفس الشيء , يعنى ليه حرية إنو يحرر نفسه من إرتباط زواج هو أيضا بنفس السهوله
و تعطى بلادنا تلك الشهادات (كإنها وثائق عتق تحرر الإنسان) لكل الأجانب على أرضها الذين يلجاون إليها لأن بلادهم لا تعطيهم وثيقة العتق تلك تفتح سفاراتها لكل المسلمات (و غير المسلمات) فى العالم إللى عاوزين ينهوا زواجهن بمجرد الرغبه على تلك الطريقه و بذلك الإعلان و بداية حساب العده عليهن , حتى لو إعترفت بها السلطات فى بلادهن أو لم تعترف , نعمل إللى علينا و ندى الناس حريتها أمام الله و أمام أنفسهم و شيئا فشيئا ستوافق باقى البلاد على ذلك
و حكاية إيفاد حكم من أهله و حكم من أهلها دى إختياريه لو أرادوها (هما الإتنين معا) قبل ما ينوى حد فيهم إنه ينهى الزواج و ليست بالفرض كما يحدث فى المحكمه الأن
نقطة تدخل حكم من أهله و حكم من أهلها هى نقطه إختياريه و داخليا فى الأسر و ليس امام الدوله و هى مشروطه بإرادة الإصلاح عند لإثنين أى بإرادتهما أن يستمر زواجهما
و إن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها إن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما
و توضيح أكثر ليها إنها مرتبطه بواحده خافت من بعلها نشوز او إعراض لكن هى عاوزاه
و إن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا
لكن يا ربى لو مخافتش منه نشوز و لم ترد إصلا و إنما مش عايزاه أصلا فليه نجيب حكم من اهله و حكم من اهلها عشان يرجعوها ... الوضع مختلف


أما النكته البايخه بتاعة رد المهر عشان تحصل على الخلع فردى عليها فى هذا الموضوع هل ندفع مهرا , و ما معنى القوامه ؟

الجزء الثانى

كيف لا تكون الحريه مجانيه و فوريه للإثنين بنفس الدرجه ؟
لماذا تقول المرأه إنها تخشى ألا تقيم حدود الله بينها و بين زوجها فتطلب الخلع و ماذا إذا كانت لا تخشى ألا تقيم حدود الله و واثقه من نفسها إنها ستحافظ على حدود الله و لكن ببساطه مش عايزه الجواز ؟
لماذا تقول فى أسباب طلبها الخلع إنها تبغض العيش معه ؟ لماذا لا تقول لجميع مثلا إنه راجل كويس و تتمنى له زوجه اخرى لكن لا تريد الإستمرار معه لأن أصبح لهما 
2 different lives
مثلا هى هتترقى و تسافر كتير و أمامها مستقب و هو عايز حاية فى نفس البلد و مش مناسبه أو مش فى إمكانياته يسافر معاها
كلها أمثله
الفكره إن إنهاء شركة الزواج يكون بنفس السهوله للمرأه كالسهوله للرجل
لماذا يجيبوا ناس يحاولوا يغصبوا المرأه على أن تبقى مع زوجها (و من الناس من يستحل الكذب للتوفيق) بينما هى لا تريد ان تبقى معه ؟
التحجج بالآيه التى تقول حكم من أهله و حكم من أهلها للتوفيق بينهم غلط لأن دا شيء بإرادة الإتنين إنهم يطلبوا أو موافقين على تدخل الأخرين لحل المشكلات بينهم و ليس بالغصب .. و هذا هو مفهومى للآيه .... و لمن لا يقتنع بمفهومى أقول له إن الإنسان ممكن يغير دينه كله بإرادته و لا نقدر إننا نغصبه على عدم تغييره مش بس ميطبقش آيه فيه بمفهوم معين فنقوم إحنا نغصبه إنه يطبقها

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

بتوسل اليك تتفرغ للموضوع ده ارجوك
وتكتب عن الطلاق في كل الاديان لازم يبقي اختياري ومدني ,كفايه تعذيب للبشر انا مسيحيه احيا مع زوجي رغم علمه بأني بكرهه .
اعلاميه وجميله جدا واتعرض كل يوم لألف عرض وعرض لاتعذب اكثر وأكثر ولكنني ارغم نفسي علي الوحده معه .
ولكن عائلتي وموقفي المادي المتدهور لان كل ما احصل عليه من عملي كنت اصرفه عليبيتي ووابني ونفوذ زوجي تمنعني فهو جاهدا يسيطر عليا ماديا فلااملك مكان خاص لاحيا به واهلي يرفضوا مجرد الكلام في الموضوع ولن يساعدني أحد.
مع الخوف وطفلي احيا 10 اعوام اموت الف مره كل يوم .
ولو لم اكن سيده محترمه لانزلقت في اي علاقه علي الاقل عاطفيه .
ولكن لا اسمح بذلك حفاظا علي كرامته وكرامتي واسمي ونجاحي في عملي .
اتوسل اليه واقبل قدميه اتركني لله ولن اتزوج مطلقا .
الانفصال حلم والزواج مره ثانيه رزيله من وجهه نظرهم .
ولا احد يعرف غير الله وزوجي الذي يعتبرني ممتلكاته ولن يطلقتي .

somethingforthesoul يقول...

تحت أمرك
سوف أكتب
و إعرفى مقدما إنى مهما كتبت و مهما هاجمت رجال الدين المسيحى و الكنيسه فمش هيكون أبدا هجوم على دينك و إختيارك , نهائى , تأكدى من كدا تماما , الهدف تحرير الإنسان
سأعامل قدر إستطاعتى الجميع بسواء فلو هاجمت رجال الدين المسيحى فمن ناحية أخرى سبق و هاجمت كثيرا رجال الدين الإسلامى و المسلمين الذين ملكوهم عليهم
بفكر من دلوقت أعمل حمله لموضوع الطلاق بسهوله على الفيس بوك
متضامن معاكى

قرآني يقول...

انا متفق معاك تماتما يا صديقي.. لكن عندي ملاحظه على موضوع عدة المطلقة

لما اتفرضت العدة في القرآن على المطلقة، كان دا في سبيل استبراء الرحم.. عشان يتعرف إذا كانت المطلقة حامل من طليقها ولا لأ.. و زاد عليها فترة 40 يوم في حالة الأرملة كحداد على الزوج الميت

يعني الجوهر من عدة المطلقة هو التأكد من عدم وجود جنين ناتج عن الزيجة الفاشلة اللي تم انهاءها.. طيب وقتها مكانش في رنين مغناطيسي يقدروا يكشفوا بيه عن الحمل من أول اسبوع.. عشان كده العدة للمرأه 3 أشهر

دلوقتي ممكن نكشف عن الحمل من أول اسبوع من الطلاق.. يبقى ليه مناخدش بجوهر القرآن و نتأكد من الحمل بالطريقة الحديثة المناسبة لعصرنا و مانحبسش الست في البيت 3 أشهر عشان حاجة احنا عارفينها و متأكدين منها؟؟

أحب أعرف رأيك في الموضوع دا

تحياتي

عماد يقول...

لا نعلم , لا نعلم الحكمه من وراء عدة الملطلقه , تقول إن الحكمه هى معرفة إن كانت حامل أم لا , لكن الله لم يخبرنا عن السبب فبالتالى إذا سألنا نقول لا نعلم ربما هى مجموعة أسباب
ربما تختلف تلك الأسباب من المرآه الحامل للمرأه الغير حامل فلذلك كانت للمرأه الحامل عدتها أن تضع حملها لكن هل معنى ذلك أن للمرأه الغير حامل عدتها للتأكد من انها غير حامل ؟ ربما هناك أسباب أخرى , لا نعلم
كل ما علينا أن نطبق و بس
تحياتى

Mark Nader's Place يقول...

In civilized countries there is something called seperation of Husband and wife.Six month after which they can file for a divorce an uncontested meaning they both agree to end the marriage or contested meaning there is money and custody of children issues that have to be resolved by a third party usually a judge or if both parties agree it can
be an arbitrator.In either case religion and Mosque or church are not involved. a Moakhar is nul and void and the age of the children does not matter according to the sahri3a. Also Copts can divorce and remarry in a non Coptic church or a court of law. Money is usually resolved by the law of the land fifty/fifty from the day of marriage.
The children if they are over 14 can chose if they want to live with the motheror the father.If they are under 14 the mother usually gets custody unless she does not want it.OR they can have joint custody and both parents can have the kids as is convinient for both of them.

عماد يقول...

Mark Nader's Place
يعنى هو دلوقت المرآه بتحصل على الإنفصال عن الزواج و الزوج بيحصل على الإنفصال عن المرآه فورا و بمجرد الرغبه أم لا ؟
أتمنى لو تفيدنى فى الجزئيه دى
كلامك جميل و إتعلمت منه بس عاوز اعرف , إنت قلت إنهم الإتنين بيوافقوا و يوقعوا على كدا بعد ستة أشهر , طيب لو رفض طرف فيهم التوقيع هل يفضل لزواج مستمر حتى ينهيه القاضى ؟ و كم من الوقت عادتا يمضى فى المحكمه حتى يحكم القاضى بإنهاء الزواج ؟ أم إن الزواج ينتهى و القاضى لا ينظر إنهاء الزواج و إنما ينظر حل الخلاف حول تقسيم الاموال بينهم فقط أما إنهاء الزواج فهو ليس محل بحث لانه إنتهى بمجرد رغبتة أحد الطرفين ؟ و متى إنتهى الزواج تحديدا , فى اول فترة الستة أشهر أو عند نهاية فترة الستة أشهر ؟