الأربعاء، 12 نوفمبر، 2008

المحنه الرابعه

بيان صادر من المركز العالمى للقرآن الكريم
بتاريخ الأربعاء 12 نوفمبر 2008
أمن الدولة يهدد بالقتل والدة الاستاذ (رضا عبدالرحمن على) لأنها تسألهم عن ابنها الذى خطفوه...


1 ـ خشية على حياة ابنها توجهت والدة الأستاذ (رضا عبدالرحمن على) ومعها إبنتاها (السيدة عزة والأنسة هبه) إلى مقر أمن الدولة بكفر صقر للسؤال عن ابنها الذى خطفته قوات أمن الدولة بفرع كفرصقر شرقية منذ يوم الأحد 26 اكتوبر الماضى ، وقد فشل المحامون فى معرفة مكانه.
فى فرع أمن الدولة بكفرصقر رفض أمناء الشرطة السماح لها بالسؤال عن ابنها، فطالبت أن تقابل الضابط المسئول (أحمد خضر) ضابط أمن الدولة بكفر صقر فرفضوا السماح لها بمقابلته . وعندما اصرت على مقابلته هى وبناتها للسؤال عن إبنها المخطوف رأت ذلك الضابط آتيا ومعه أحد لواءات الشرطة، وبعد أن غادر اللواء مقر أمن الدولة إنهال عليهن الضابط (أحمد خضر) بأفظع أنواع الشتائم ، وأمر عساكره وأمناء الشرطة بإشهار السلاح وتصويبه ناحيتهن ، وهددهن بمسدسه الشخصى إن لم يغادرن المبنى فورا فسيضربهن بالرصاص ،ووجه تهديدا مباشرا للآنسة (هبة عبدالرحمن) بالإعتقال وتضييع مستقبلها الدراسى وفصلها من الجامعة نهائياً.
نفذ جنوده الأوامر فقاموا بالاعتداء عليهن بالضرب ودفعهن خارج المبنى ، مع محاولة التحرش الجنسى بهن وسط صراخهن وعويلهن .
وستقوم والدة الأستاذ (رضا عبدالرحمن على) برفع قضية أمام النيابة العامة ضد هذا الضابط ،وضد وزير الداخلية .
2 ـ والمركز العالمى للقرآن الكريم يعتبر سلامتهن وسلامة كل القرآنيين فى مصر مسئولية السيد جمال مبارك شخصيا باعتباره الحاكم الفعلى لمصر ، والذى يأتمر بأمره وزير الداخلية الحالى حبيب العادلى.
3 ـ ويهيب المركز العالمى للقرآن الكريم بكل المنظمات المصرية و العربية و الدولية العاملة فى حقوق الانسان التضامن مع المركز ضد وزير الداخلية حبيب العادلى الذى يستخدم قواته العسكرية فى ارهاب النساء وترويع المسالمين وقهر أبناء الشعب المصرى ..

ليست هناك تعليقات: