الأربعاء، 26 نوفمبر 2008

التحرش يصدر فقط من المسلمين

أبتسم و أحيانا أضحك و أنا أراقب التعليقات على التدوينات التى تكتبها البنات فى مدوناتهن , راقب كدا و لو على تدوينه قصيره من إحداهن .. ثم إتفرج على ما سيحدث
يا دوبك الموضوع هيتنشر من هنا و 100 واحد كما لو كان مستنى بفارغ الصبر عشان يعلق فى نفس اللحظه لو يستطيع عشان يبرد ناره و رغم إن المدونه قد تكون بطيئة التحديث و ممكن كمان الفكر إللى فيها بالكتير عادى لكن ولو هتكتب مره واحده كل سنه سيظل هناك ملهوفين عشان إحسان قلامة ظفر من قدم أو تفه ترميها واحده فى مدونتها .

ياااااااه إنتى فين يا بنتى ؟ , فينك من زمان ؟ , بجد أنا عاتب عليكى كل الغيبه دى ... و تعليقات حاره من النوع دا تخرج من المعلقين
أنا مقصدش حاجه على صاحبات المدونات و لا على المعلقين , لا , أنا بوصف واقع مهين يعاش فى النفوس كل يوم , واقع مؤلم عن المدى الذى وصل إليه المجتمع بفضل الإخوان و الحجابيون و دعاة الفصل بين الجنسين , واقع الجوع فى مجتمع المسلمين وحدهم و وحدهم فقط بدون المسيحيين الذين يعيشون معهم فى نفس البلد و هو واقع غير مناقش لا يكتب عنه أحد رغم إنه طاغى و ظاهر فى حياتهم , جوع لكل ما هو مؤنث وهو دا أول و أهم سبب للتحرش

التحرش يصدر فقط من مسلمين , مما يدل على فشلهم , المؤسسه الدينيه عندهم فاشله , فشلت تماما فى إنها تترك أثر من الأخلاق و الفضائل المجتمعيه فى نفوسهم .. يعنى صحيح مش كل إنسان فى الدنيا متدين لكن المفروض إن يكون كل إنسان مسه بقدر ما شوية أخلاق و ذوق و رحمه و عطف و ... الخ حتى و هو مش متدين فيكون يتحلى بالأساسيات دى
لا يمكن أن أخلاق المسيحى سواء متدين أو غير إنها تخليه يعمل حاجه تصل لدرجه التحرش التى وصلنا إليها دى أبدا (إلا إذا كان حالة شاذه جدا) . و السبب فى ذلك هو ان المسيحيين غاب عنهم السبب الأول و الاهم فى التحرش و هو الجوع فهم يرون عن قرب البنات و السيدات فى الكنيسه وقت الصلاه و فى الإجتماعات و فى الخدمه و فى الأنشطه و فى مناسبات الفرح و العزاء ... بل أحسبهم كسكان المنطقه التابع لها الكنيسه قد نموا معا من وقت ما كانوا أطفال مع بعض فى مدارس الأحد و يشوفوا بعض بإستمرار و يكادوا يعرفوا بعض بصفه شخصيه إلى أخر ما تفرقم الحياه
إختلاط العنصر النسوى بالمجتمع يجعله مجتمع مهذب لطيف رقيق يكون التفاضل فيه للأطيب و الادمث أخلاقا و الأرقى فى التعامل و الأجمل أدبا و علما و تهذبا و تنمو فيه أصول اللياقه و الذوق و يتعلق الإنسان بهذا المجتمع الطيب و يحبه و يرتاح فى ممارسة العباده ضمن هذا الجو الإجتماعى لدرجه عاليه بدون أن تكون عليه كواجب ثقيل يؤديها مضطرا و من المستحيل أن من يعيش كل تلك الأجواء أو حتى مر بتلك الأجواء فى جزء من حياته حتى لو هو منفصل عن الكنيسه لعدم التدين فمازال يحتك بناس على تلك الأخلاقيات و المبادىء ثم بعد ذلك أقول مستحيل أن يخرج ليمارس التحرش و لا حتى بالنظر , فما بالنا بمن يمارس التحرش الجماعى فى الشارع على شكل موجات تركض نحو الضحيه و هى تصيح لتفصح عن نيتها فى فعل الفحشاء فيها و تهجم عليها و تؤدى مهمتها القذره .. طبعا مستحيل (إلا لو حالة شاذه كما ذكرت)

إذا فى الكلام على التحرش نحتاج لإعتراف فى الأول و هو ان التحرش يقوم به المسلمون فقط
ثانيا إن هذا دليل فشل عند المسلمين و التحرش هو نتيجه ظاهره لها الفشل
ثالثا إن الفصل بين الجنسين و الحجاب الذى هو درجه من درجات الفصل ولد جوع للأنثى ظاهر و واضح فى المجتمع و هو جوع مدمر فى كل مكان فى الحياه و أن مذيدا من العزل سيقودنا إلى أن نصل شيئا فشيئا إلى عزل كامل لجنس الإناث عن عيون الذكور ما عدا الأطفال كما فى السعوديه و هو ليس علاج و إنما مذيد من المعاناه تؤدى لمذيد من المشكله و أخلاق شعب السعوديه معروفه
رابعا إن الإختلاط يهذب المجتمع كله و يمسحه بمسحة ذوق و أدب و أخلاق و هو ما كان فى مصر و حتى السبعينات قبل أن تدخل ثقافة الحجاب و الفصل و الإخوان
خامسا أذكر لما كنت أتحاور مع واحده من الأدمنيه بتوع زكريا بطرس فى البال تولك و كان لى كلام طويل معاها إستمر كتيييييير و فندت لها كل كل حججه و أباطيله هو و غيره و وضعت أمامها فى كل مره ما لا تستطيع له ردا فما كان منها إلا أن قالت إنها لا تقبل الإسلام لأنه ببساطه دين أرضى أما المسيحيه فتعنى بالحياه الروحيه ... و فى هذه النقطه هى معها حق و لكن السبب فى المسلمين و ليس فى الإسلام لو أرادت الدقه , فلو تشاهد القنوات المسيحيه على الهوت بيرد (قناة معجزه , قناة سي تي فى , ...) تجد كل العظات فيها تعلمك كيف تجعل مشاعرك أرق
تعلمك حياة التدقيق بحيث أن عليك أن تدقق فى كل شيء و كل خطوه قبل أن تقوم بها هل تجرح أحدا هل تخليت فيها عن مبادئك هل ستؤثر على طهارتك هل .. هل .. هل .. تعلمك إنك بحاجه لمغفره متجدده و توبه عن كل ذنب صغير تقع فيه و أنه لا ينفع ان تنوى على الذنب مؤقتا على أن تتوب بعد ذلك , تعلمك أن تحاسب نفسك كل يوم فى الليل قبل أن تنام , بالإضافه للكلام عن الله الذى فى السماء و محبته الفائقه و عن حياة القديسين و غيره , لأ و إيه , لك ان تعلم أن الديانه المسيحيه أساسي فيها شيء إسمه حضور الإله يعنى إنك تركز بتفكيرك و تركز و تركز و بحواسك و مشاعرك فيحل الله فى الإجتماع بتاع الصلاه لتدعوه و يكون حاضرا معك يعينك أثناء صلاتك و تشعر به و لهذا السبب يطلقون البخور فى الكنيسه لأنهم يؤمنون أن الله يحل فى السحاب و الغمام و البخور يعطى هذا الجو كما أن تناولهم الخبز و الخمر ليس رمزا (زى ما كنا فاكرين) عن جسد المسيح و دمه لأ يؤمنوا بأنه طالما كاهن قانونى و تلى صلاة معينه (و هو ما يحدث) فيستحيل (يعنى يتحول) الخبز و الخمر إلى فعلا جسد المسيح و دمه و إن كان بطريقه عجائبيه (يعنى عجيبه) لا ندركها نحن بحواسنا و إنما أهى تحدث و خلاص و تؤدى (بالضم على التاء و الفتح على الواو صيغة مبنى للمجهول) لهما (العيش و المشروب) عبادة السجود (حكاية السجود للعيش دى صدمه للمسلم عندما يعرف ذلك لأول مره) ... قارن كل ما سبق من روحانيات و إستحضار شعور التعامل عن قرب مع الله و بين ما تنشره جريدة الدستور كل يوم سبت عن مواضيع خطب يوم الجمعه السابق على عينه من المساجد فى مصر و إليك بعض العناوين :
السبت 8 نوفمبر خطيب بورسعيد: الحكام العرب تسرعوا فى تهنئة أوباما قبل معرفة نواياه تجاه دول الشرق الأوسط و قضاياها , إمام بالدقهليه: القنوات الفضائيه موجهه سياسيا و تقف ورائها مؤسسات صهيونيه , شيخ الشرقيه يطالب المصلين بالإبلاغ عن أى تاجر لا يبيع بالأسعار التى تعلنها الحكومه بإستمرار
السبت 15 نوفمبر أئمة المساجد فى الفيوم يتهمون الحكومه بإذلال المعلمين فى اختبارات الكادر و يدعون الحكومه لتطبيق نفس النظام على القضاه و أساتذة الجامعات , فى السويس و مطروح أكدوا أن غياب روح الدين و عدم الإلتزام بالسلوك القويم سبب الفساد الإجتماعى
السبت 22 نوفمبر أئمة المساجد فى الأسكندريه ينتقدون تخاذل الحكومه عن نصرة الطبيبين المصريين فى السعوديه .. و جلوس شيخ الأزهر مع قادة إسرائيل على مائدة واحده
السبت 28 نوفمبر خطيب بالأسكندريه يدعو المصلين إلى الدعاء على أى حاكم ظالم يبدد ثروات بلاده لصالح العدو و يحرم شعبه من الإنتفاع بها

إذا مفيش تعليم عن الحياه الروحيه و لا حياة التدقيق و لا خدمة الإفتقاد لمن لا يأتى
للكنيسه (أقصد الجامع) و لا محاسبة للنفس قبل النوم و لا إستمرار التوبه و إستشعار وجود ربنا و لا ... و لا ... و لا الهوا من الحاجات دى

صحيح ممكن تلاقى إمام جامع فى يوم الجمعه يتكلم عن الحج أو عن تقوى الله أو عن حاجة زى كدا و لكن مش بروحانيات أبدا و بنظام زى إشتراطات و واجبات تؤديها

و بصراحه لازم تحصل ثوره على شكل الحياه فى الجامع الإسلامى و شكل الصلاه و العظه (نبطل نسميها خطبه) و يبقى فى إجتماعات و مجموعات (إللى مش فاهم يعنى إيه إجتماعات و مجموعات فيحاول يتابع القنوات و الكتابات المسيحية لأنى لسه مش فاهم أوى أنا كمان) إجتماع للشباب بكره الساعه سبعه بالليل و مجموعه لأسرى الإدمان بكل انواعه زى إدمان الجنس و إدمان الحبوب المهدئه و حاجات زى كدا و مجموعه يصلوا مع بعض لأن عضوه فيهم عندها مرض و مفروض تعمل عمليه و فى عضو متطوع يشارك فى اى مجموعه بصلاته فحطوه مع المجموعه دى و ربنا يستخدم الصلوات تلك التى ترفع له من أفراد المجموعه فى إنه يلبى إحتياجاتهم و ... و ... , يعنى مثلا كبدايه مش معقول الناس لسه قاعده على الأرض فى الجامع و إحنا فى القرن الواحد و العشرين , طيب إزاى يكونوا هما دول الناس إللى كتابهم المقدس بيقول لهم (خذوا زينتكم عند كل مسجد)
تخيل واحد كدا تطبيقا للآيه دى قام لابس بدله شيك من إللى بيروح بيها فرح أو مؤتمر أو إجتماع فى شركه أو يدخل بيها المسرح أو سهره فى الأوبرا ثم لما يدخل الجامع يقوم قاعد على الأرض أو فى الشارع على حصير البلاستك إللى بيفرشوه .. أو تخيل واحده لبست فستان مناسب ثم تقوم قاعده على الأرض , لما تيجى صوره فى التليفزيون لكنيسه و لو فى الصعيد أو فى الفلاحين تلاقى الناس كلهم رجاله و ستات قاعدين على الكراسى فلماذا لا نكون زيهم و لأن المسلمين يجلسون على الأرض و هم ينزلوا لتأدية واجب مفروض و خلاص و لان مفيش إختلاط فى الجامع فكل دا أثر فى ملابسهم التى يختارونها للجامع (و معادش إهتمام بحتة خذوا زينتكم عند كل مسجد دى) فتجدهم يروحوا المسجد بالجلابيه و الشبشب أو ترننج سوت و حاجات كدا

الصور التاليه من موقع يونتاريان ليسستر فى إنجلترا (سبق نشر موضوع عن المسلمين اليونتاريان) توضح الشكل بالداخل بيكون عامل إزاى , بصوا و إتعلموا و شوفوا الناس عايشه إزاى و أماكن عبادتهم إزاى و بيروحوا الجامع بتاعهم شكلهم إزاى و بعدين نكمل كلامنا



الجزء الثانى
الأم تريزا الراهبه المشهوره قالت لو عرف الشيطان الحب ما كان إرتكب الشر
إذا حتى الشيطان الذى هو أساس شرور العالم كلها كان ذلك الشيطان من الممكن ألا يرتكب الشر لو إنه فقط مس قلبه حب, إذا فالذى دعا هؤلاء الشباب المتحرشين لفعل فعلتهم القبيحه هو إنهم لم يعرفوا الحب
لو كان للواحد فيهم أخت و ليه معاها علاقه صحيحه ما كان إرتكب ذلك الشر
لو كان عرف الواحد فيهم فى حياته صديقه و كان له معها معرفه حقيقيه ما كان إرتكب ذلك الشر
الإختلاط هو أن يكون لك أكثر من مائة أخت و أكثر من مائة صديقه فى حين يكفيك أن تتعرف على أخت واحده فيهم أو صديقه واحده فيهم عن قرب لكى لا ترتكب الشر , و بدون الإختلاط تتدمر حياتك و تجف مشاعرك و يمتد لك الجدب إلى علاقتك داخل البيت و تصبح علاقتك بأختك (إن كان لك أخت) صلة رحم و ليست صداقه و محبه
إن أكثر ما يخيف الجهله به المجتمع من صداقة الشباب بالفتيات هو وقوعهم فى الجنس بإعتباره الزنا الذى حرمه الله و أؤكد لكم أيها الأخوه إن هذا الجنس ليس حراما و هو ليس الزنا الذى حرمه الله و الحرام هو فقط الخيانه الزوجيه و من أراد أن يتعرف أكثر فليقرأ موضوعى عن المعنى الحقيقى لملك اليمين , لكن هناك أمر أخر هام و هو إنكم غير مضطرين لمناقشة تلك النقطه معهم لأن بيننا فى مصر يعيش المسيحيين و هم يعيشون الإختلاط فى مجتمعهم و تنشأ الصداقات بين الشباب و الفتيات و نراهم معا أمام أعيينا فى وسائل المواصلات و فى الجامعه و فى العمل و فى نفس الوقت إما يؤمنون بحرمانية الجنس بدون زواج أو على أى حال لا يمارسونه و بإمكاننا أن نضرب بهم المثل للإختلاط و فوائده و ما يحققه من إشباع و ملىء روحى و عاطفى و نفسى و جو عائلى حميم و رغم ذلك ها هو يمكن ان يتم دون أخشى ما يخشاه متخصصين إرعاب المجتمع و تجريده من كل شيء جميل و أخوف ما يخيفون به الأسر و هو الجنس قبل الزواج , لكننا نتجاهل تلك الأمثله الحيه التى نراها كل يوم و لم نسمع أبدا و لو مرة واحده فقط بمن يضرب بإختلاط الأقباط المثل و بينما الساحه مفتوحه للجهال فى المناقشه بضرب المثل بالمجتمع الغربى و الذى هو بعيد عن أعيننا لا نعايشه لنعرف كذب الأمثله التى يضربوها لنا و أن المجتمع الغربى يعيش حياة روحية و نفسيه أفضل منا و نحن فى الحضيض بالنسبه له فى حين إنه بإمكاننا أن نطلب المناقشه فى ضوء النموذج الحى للأقباط الذى نراه يعيش بيننا كل يوم و من نفس بيئتنا و يعيش نفس ظروفنا الإقتصاديه و الحياتيه و يتعلم أبنائه معنا فى نفس مدارسنا و جامعاتنا و يركبوا نفس المواصلات و يعملوا فى نفس دوائر العمل و هو نموذج ناجح جدا خسرنا كثيرا لما أغلقنا عيوننا عنه و لم نستخدمه فى مناقشاتنا التى نضطر لخوضها لدفاعنا عن حريتنا

و أترككم الان مع هذه الصور لتقارنوا مع الطرح الذى يقدمه الإخوان المسلمين للمجتمع بالفصل بين الجنسين و هل فعلا هو جذاب و يمكن أن يشبع ذلك الإنسان عاطفيا و روحيا و نفسيا ؟ الصور من حمله قاموا بها فى جامعة القاهره و سموها (شوف الإسم) رسم قلب , فعلا إن لم تستح فإفعل ما شئت
كإنهم عواجيز مش بنات فى العشرين
البنات فى ناحيه , و طبعا الصور حرصوا أن تكون من ضهرهم و ألا تظهر بتركيز على الوجه
و الولاد فى ناحيه و ماشيين فى طابور هما كمان , و دول أنا غطيت عنيهم رغم إنها منشوره فى موقعهم لكن برضو
مالكم إنتم و مال القلب , القلب علامة الحب فمالكم إنتم و ماله ؟
مش دى برضو إللى إسمها مروطهن ؟
البنات قال إيه قاعدين على شكل رسمة قلب
هو فى عاطفه أو إشباع روحى و نفسى و إنت واقف كدا محازى فى الصف ؟
لا يا شيخ

هناك 10 تعليقات:

انا يقول...

بوست هايل علفكرة اليونتيريانز ناس محترمة جدا اعرف ناس كده وحقيقة هما فى قمة الرقى والاحترام والاخلاق والتصالح مع النفس
اما بالنسبة للمدونات الى بيكتبها بنات مكنتش عايزة يكون ده الواقع بس انت عندك حق انا بسجل فى المنتديات باسم ولد عشان كده

somethingforthesoul يقول...

شهد شاهد من أهلها , ميرسى كتير على الشهاده دى يا "أنا" كنت محتاج للتأييد دا , جه فى وقته
أتمنى إن لو تكتبيلنا عن واقع الجوع لكل ما هو مؤنث و إللى إنتى بتحسيه ضارب فى الشباب و الرجال المسلمين و تأثيره عليكى (زى مثلا إزاى بتضطرى إنك تسجلى بإسم ولد فى المنتديات و إيه الحاجات التانيه غير الطبيعيه إللى بتضطرى إنك تعمليها كمان) , و تكونى أول واحده تفتح الباب دا

أما عن اليونتاريان , فعارفه إنتى ممكن تكونى مسلمه و يونتارين فى نفس الوقت

غير معرف يقول...

موضوع فعلا اثر من رائع
نفسى يكون عندنا 100 واحد بس بيفكر كويس زيك صدقنى هيغيروا مليون واحد
لو ناويين يتغيروا و يقروا و يتعلوا
يا رب
هانى عزيز - الامارات

somethingforthesoul يقول...

شكرا يا أستاذ هانى
أهلا بيك

^ H@fSS@^ يقول...

احييك على الموضوع و على كل فكرة مطروحة فيه و توصيلك للفكرة بمنتهى البساطة
ملاحظتك في محلها سواء من ولاد بيعلقوا عند بنات كتعويض لا شعوري يمكن و نفس الشئ بالعكس
يعني بنات كتار بيعلقوا عند ولاد لنفس السبب و زي ما انت قلت عشان حكاية الفصل التعسفي دي
بالنسبة لشق بساطة المسيحية و تسامحها فدي صحيح جدا
احنا اغلب شيوخ دينا خلاص حولوه لشئ يؤجج الغضب و الكره و التعصب و التدخل في شؤون الاخرين، يعني لو غلطت و قلت انك مثلا متصوف حتسمع نأوره سخيفة و تريقة وحشة
عن نفسي ارى ان التصوف احسن مذهب ديني في الاسلام، مالهوش دعوة بحاجة و بيعتمد على الرقي بالعواطف و الشفافية النفسية مع النفس قبل الناس و قبل كل ده مبيتدخلش في شان الغير بالعكس ممن اصلا ميسمحلكش بالدخول في اروقته لو انت مش حتقدر تتحمل صفاء النفس

بالنسبة لصور الاخوة بتوع القلوب و الكلاوي دول، مش هما برضو حرموا عيد الفالانتاين و لا انا غلطانة؟؟ فلزمتها ايه التماحيك؟؟
ولا عشان يكون فيه فالانتاين اسلامي؟؟ ما هو كله بقى بالشرع

موضوع اليونيتاريون ده بصراحة او مرة اسمع عنه فمحتاج مني بحث و تقصي اكتر
بس يعني حابة اتاكد اني فهمت صح
هل هما مسلمين لكن فئة جديدة و لا مسيحين موحدين؟
حسب ما قرات في الرابط اللي حاطة فتقريبا فكرهم زي المورمونز و الميرينايت، دول كمان بيؤمنوا ببشرية المسيح و ناس قمة الجمال و التسامح متشبعش من قعدتهم بتاتا
قمة التسامح فعلا
ش
تسمحلي انشر لينك الموضوع في كذا مكان غير مدونتي؟؟
معلش حبقى رزلة شوية و اعتبرك وافقت و مش حستنى لما ترد عليا

somethingforthesoul يقول...

حفصه

أنشرى الرابط من غير إستئذان , المدونه بتاعتك , دا إنتى كدا ساعدتينى لأنى بعمل إعلان عنه

ثم شكرا على التأييد لأن دا إثبات لصحة كلامى ..

بالنسبه لنقطة اليونتاريان فلو تعرفى إن فى الديانه المسيحيه رفضت فرق كثيره فيها لاهوت المسيح على مر العصور
و كان بشهادة مؤرخ الكنيسه الإيمان الأرثوذكسى القائم على لاهوت المسيح ينتشر بين العوام و لعلك سمعتى عن قصة عزازيل التى حكت فى إسلوب راوئى ماذا كان يقوم به العوام من فظائع (مثل قتل هيباتيا بتقشير جلدها بالمحار بعد تعريتها فى الشارع و تعذيبها) لإحتلال معابد الوثنيين و القضاء على ديانتهم و فلسفاتهم و بطلب البطريرك بحسب روايات الجانب الغير كنسى فى الصراع
أما المثقفين فلم تجذبهم للمسيحيه ما جذب العوام من تشابه مع أساطير الديانات القديمه و المعجزات و ظلوا وثنين أو جبتهم الأريوسيه التى إنتشرت بالعقل و الحكمه و المنطق

و كان أغلب المسيحيين فى تركيا و سوريا أريوسيين فى القرن الثالث الميلادى أى لا يؤمنون بلاهوت المسيح , الجرمان أيضا و فى مصر لم يهرب أثناسيوس بطريرك الأقباط الأرثوذكس أغلب سنين توليه الكرسى إلى الأديره مع الرهبان فى الصحراء إلا من الإمبراطور الرومانى الذى كان يريد أن يرغمه على الأريوسيه و أظن تحولت مصر فى تلك الفتره إلى الأريوسيه وعاد أثناسيوس أخر سبع سنوات من عمره لما إستتبت له الأمور
دا فى الشرق و أكيد هتلاقى صدى لدا فى الغرب بس معنديش لحد دلوقت معلومات عنه

وجود فئه ليست يهوديه و تؤمن فقط بالله و ليست مسيحيه كان مستمر دائما فى كل العصور سواء كثر العدد فى عصور أو قل
اليونتاريان هما الفئه دى و القرآن سمى من أمن بالله قبل النبى محمد بانهم مسلمين لأنهم اسلموا لله .. لأن كلمة إسلام هو أن تسلم لله و هذا هو المهم و لو علموا صوره الإسلام الصحيحه لقبلوها و لكن من أين لهم ؟ .. و كثير من الناس يتبعون محمد فقط بالإسم لكن ليسوا مسلمين
و فى الماضى وسط عصور الإضطهاد فى أوربا تعرضو اليونتاريان للإضطهاد الكبير من الكنيسه
أنا حضرت معهم صلاتهم و أنصحك لو سافرتى أن تبحثى عنهم على الإنترنت قبل ما تسافرى فى المكان إللى رايحاه و تعرفى ميعاد الصلاه و تزوريهم
و لو مكنتيش قريتى الموضوع الذى كتبته عنهم فإقرئيه
أتمنى أن أكون جاوبتك على أسئلتك حتى الان و لو زرتيهم فأكيد هتكتبيلنا عن التجربه دى

بالنسبه للصوفيه فإنتى مخطئه يا حفصه .. الصوفيه غلط .. هى حركه سريه إنطلقت من المغرب لنشر التشيع و أرسلت موفوديها السريين زى أبو العباس المرسى (بتاع الأسكندريه و دا مغربى) و فشلت فشل ذريع و إضطر ممثليها إلى لعب الدور حتى الأخر فى خداع الناس .. و دا موضوع تانى

تحياتى

أبو العريف يقول...

بوست أكثر من رائع والله

أنا متابع باستمرار لمدونتك منذ عدة أشهر و معجب جداً بفكرك الراقي الحر..

أتمنى لك كل التوفيق و الاستمرار.. و لو كره الكافرون

somethingforthesoul يقول...

شكرا يا أبو العريف

بعتمد على تأييد الناس الواعيه إللى زيك

أنا كمان أتمنى لك كل التوفيق

Egyptian Aspie يقول...

somethingforthesoul
فيه مشاكل كتير في آخر تعليق اسمحلي أعرضها عليك
حضرتك بتقول :
"بالنسبه لنقطة اليونتاريان فلو تعرفى إن فى الديانه المسيحيه رفضت فرق كثيره فيها لاهوت المسيح على مر العصور"
امتى وفين؟
هل في ظن حضرتك أن من "ابتدع" لاهوت المسيح كان أثناسيوس بطريرك الإسكندرية؟!
يلزم حضرتك الرجوع أكثر من هذا في التاريخ والتعرف على "الكتاب المقدس"، "إغناطيوس الإنطاكي"، "يوستينوس الشهيد"، "إيريناؤس"، "أثيناغورس"، وغيرهم من آباء القرن الأول والثاني والثالث
حضرتك بتقول:
"و كان بشهادة مؤرخ الكنيسه الإيمان الأرثوذكسى القائم على لاهوت المسيح ينتشر بين العوام و لعلك سمعتى عن قصة عزازيل التى حكت فى إسلوب راوئى ماذا كان يقوم به العوام من فظائع (مثل قتل هيباتيا بتقشير جلدها بالمحار بعد تعريتها فى الشارع و تعذيبها) لإحتلال معابد الوثنيين و القضاء على ديانتهم و فلسفاتهم و بطلب البطريرك بحسب روايات الجانب الغير كنسى فى الصراع"

هي خلاص رواية عزازيل بقت حقيقة تاريخية؟!
ما علينا، سمعت عن مذبحة اليهود للمسيحيين في الإسكندرية اللي اتقتل فيها آلافات؟ سمعت عن تقاعس الوالي في التحقيق بالموضوع ده؟ طبعا ما سمعتش ان هيباتيا هي اللي حرضته بعدم فتح التحقيق في الموضوع ده، مما أثار العامة ضدها
طبعا قتلها شيء مرفوض، لكن هي ضحية تدخلها فيما ليس لها أن تتدخل فيه
أما عن طريقة قتلها فده فيه كلام كتير جداً جداً (طبعاً مصدرك الوحيد كان رواية!) ما علينا.
حضرتك بتقول :"أما المثقفين فلم تجذبهم للمسيحيه ما جذب العوام من تشابه مع أساطير الديانات القديمه و المعجزات و ظلوا وثنين أو جبتهم الأريوسيه التى إنتشرت بالعقل و الحكمه و المنطق"
عجبي!
وماذا تعرف عن الأريوسية أو حتى عن أريوس؟
هل قرأت رسالة أريوس ليوسابيوس النيقوميدي؟!
أريوس يعترف بلاهوت المسيح، لكنه يقسم ما بين الآب والابن جاعلاً الابن مخلوقاً وسيطاً (زي ما بتقول الفلسفة اليونانية) وأن الله منزه عن المادة وإن المادة خطية فخلق مخلوقاً وسيطاً ليخلق بواسطته كل الأشياء
يعني في إيمان أريوس المشوه بالفلسفة اليونانية أن المسيح هو الخالق وأنه إله، لكنه يعارض بشدة أن الابن يساوي الآب من حيث المجد أو الزمن
وحضرتك بتكمل وتقول :
"و كان أغلب المسيحيين فى تركيا و سوريا أريوسيين فى القرن الثالث الميلادى أى لا يؤمنون بلاهوت المسيح , الجرمان أيضا و فى مصر لم يهرب أثناسيوس بطريرك الأقباط الأرثوذكس أغلب سنين توليه الكرسى إلى الأديره مع الرهبان فى الصحراء إلا من الإمبراطور الرومانى الذى كان يريد أن يرغمه على الأريوسيه و أظن تحولت مصر فى تلك الفتره إلى الأريوسيه وعاد أثناسيوس أخر سبع سنوات من عمره لما إستتبت له الأمور
دا فى الشرق و أكيد هتلاقى صدى لدا فى الغرب بس معنديش لحد دلوقت معلومات عنه"
حضرتك بتستقي معلوماتك منين؟
أولا: الأريوسية بدأت تحديداً في عام 318 يعني في القرن الرابع وليس الثالث
كأنك بتقول الأريوسية ابتدأت قبل أريوس!!!
ثانياً: يا ريت حضرتك ترجع لكتب تاريخية حديثة معتمدة محايدة
نرجع ونقول إن الأريوسية كانت فلسفة يونانية في مسألة أن المادة شر والإله لا يتدخل مباشرة مع هذا الشر
وحكاية إن أغلب مسيحي سوريا وتركيا (تقصد إنطاكيا) كانوا أريوسيين كلام لا يعتد به
سمعت حضرتك عن بولس السموساطي؟ اقرأ عنه، اعرف بدعته، وهتعرف ليه تخوفوا في مجمع نيقية، وليه رجعوا وقبلوا المجمع
بالنسبة للإمبراطور، لو رجعت لكتاب زي "The Acts of the Council of Chalcedon" اللي أصدرته جامعة ليفربول، هتلاقي إن السبب في إضطهاد الامبراطور قسطنطين انه كان فيه تلات حاجات قدامه
فيه أريوسيين متطرفين (بيقولوا ان الابن لم يشابه الآب في أي شيء ودول كانوا النسبة الأقل) وفيه أريوسيين (الابن مشابه للآب في الجوهر ودول أغلبية الأريوسيين) والأرثوذكسيين (الابن مساوي للآب في الجوهر، ودول كانوا الغالبية المطلقة وخاصة في مصر)
فأختار خط الوسط عشان يحافظ على سلامة المملكة (مجرد سياسة مش أكتر) فنفى القديس أثناسيوس عن كرسيه لأكثر من 40 عام
وللعلم، مصر لم تتحول قط للأريوسية، ما تنساش دور مدرسة الإسكندرية اللاهوتية في الرد على الأريوسيين، القديسين ديديموس الضرير والأنبا أنطونيوس الكبير كانوا من ضمن الناس اللي مع القديس أثناسيوس
بالنسبة لأن إلوهية المسيح جذبت العامة فقط، ولم تجذب المثقفين، فأنت محتاج أن تقرأ أكثر عن تاريخ بداية المسيحية في مصر
والأريوسية في حد ذاتها غير منطقية بالمرة، فإن خلق الله "اللوغوس" لكي يخلق به كل شيء، فبأي لوغوس خلق الله لنفسه لوغوس؟!
وإن كان الله يخلق لوغوس لنفسه، فلماذا لم يخلق كل الأشياء من البداية بدون حاجة إلى لوغوس؟
وإذا كان اللوغوس هو الخالق، فما فائدة الله؟! أم أن هناك إلهين؟!

هقتبس اقتباس بسيط من أثيناغورس (133 - 190) بشأن الله الواحد المتواجد بذاته (الآب) الناطق بكلمته (الابن) الحي بروحه (الروح القدس)، من الفصل العاشر من كتابه الدفاع عن المسيحيين (كتب ما بين 176 و 177)
That we are not atheists, therefore, seeing that we acknowledge one God, uncreated, eternal, invisible, impassible, incomprehensible, illimitable, who is apprehended by the understanding only and the reason, who is encompassed by light, and beauty, and spirit, and power ineffable, by whom the universe has been created through His Logos, and set in order, and is kept in being—I have sufficiently demonstrated. [I say “His Logos”], for we acknowledge also a Son of God. Nor let any one think it ridiculous that God should have a Son. For though the poets, in their fictions, represent the gods as no better than men, our mode of thinking is not the same as theirs, concerning either God the Father or the Son. But the Son of God is the Logos of the Father, in idea and in operation; for after the pattern of Him and by Him were all things made, the Father and the Son being one. And, the Son being in the Father and the Father in the Son, in oneness and power of spirit, the understanding and reason (νοῦς καὶ λόγος) of the Father is the Son of God. But if, in your surpassing intelligence, it occurs to you to inquire what is meant by the Son, I will state briefly that He is the first product of the Father, not as having been brought into existence (for from the beginning, God, who is the eternal mind [νοῦς], had the Logos in Himself, being from eternity instinct with Logos [λογικός]); but inasmuch as He came forth to be the idea and energizing power of all material things, which lay like a nature without attributes, and an inactive earth, the grosser particles being mixed up with the lighter. The prophetic Spirit also agrees with our statements. “The Lord,” it says, “made me, the beginning of His ways to His works.” The Holy Spirit Himself also, which operates in the prophets, we assert to be an effluence of God, flowing from Him, and returning back again like a beam of the sun. Who, then, would not be astonished to hear men who speak of God the Father, and of God the Son, and of the Holy Spirit, and who declare both their power in union and their distinction in order, called atheists? Nor is our teaching in what relates to the divine nature confined to these points; but we recognise also a multitude of angels and ministers, whom God the Maker and Framer of the world distributed and appointed to their several posts by His Logos, to occupy themselves about the elements, and the heavens, and the world, and the things in it, and the goodly ordering of them all.

وأيضاً اغناطيوس الإنطاكي الذي استشهد في روما أثناء حكم نيرون رمياً للأسود (ما بين عامي 98 - 117) من رسالته لأهل فيلبي (كان يكتب الرسائل في أثناء نقله من إنطاكيا لروما على يد الرومان للإستشهاد) الفصل الثاني :
There is then one God and Father, and not two or three; One who is; and there is no other besides Him, the only true [God]. For “the Lord thy God,” saith [the Scripture], “is one Lord.”And again, “Hath not one God created us? Have we not all one Father?And there is also one Son, God the Word. For “the only-begotten Son,” saith [the Scripture], “who is in the bosom of the Father.”And again, “One Lord Jesus Christ.”And in another place, “What is His name, or what His Son’s name, that we may know?”And there is also one Paraclete.For “there is also,” saith [the Scripture], “one Spirit,”since “we have been called in one hope of our calling.”And again, “We have drunk of one Spirit,”with what follows. And it is manifest that all these gifts [possessed by believers] “worketh one and the self-same Spirit.”There are not then either three Fathers,or three Sons, or three Paracletes, but one Father, and one Son, and one Paraclete. Wherefore also the Lord, when He sent forth the apostles to make disciples of all nations, commanded them to “baptize in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost,”not unto one [person] having three names, nor into three [persons] who became incarnate, but into three possessed of equal honour.

واضح طبعاً دلوقتي ان القديس أثناسيوس لم "يبتدع" شيئاً جديداً، بل رتب ما كان هو أصلاً اعتقاد المسيحيين
وما تنساش ان أباطرة رومان (أمثال قنسطانطيوس الثاني، و فالنس) حاولوا بالقوة ينشروا الأريوسية وفشلوا فشل ذريع.
أتمنى اني أكون قد أضفت لمعلوماتك وصححت من أخطائك وشكراً

somethingforthesoul يقول...

Egyptian Aspie

مشاكل كتير فى التعليق العشره متر إللى إنت حطيته

لما تيجى تقول لى إمتى و فين فرق كثيره فى الديانه المسيحيه رفضت لاهوت المسيح فدا عاوز مجهود عشان لو حطيت لك الكلام من غير مصادر مش هتثق فى إن أنا قريت المصادر و معنديش مكان فى منزلى إنى أخزن نسخه من كل ورقه و كل كتاب و كل صحيفه و كل مجله و كل موقع و كل مسودة محاضره فى حياتى تحسبا إنى أتسئل فيها فى أى لحظه من عمرى .. فلو أجبتك عن تلك النقطه و وضعت أمامك المصادر فأنا قد جاوبت عن حته من تعليقك فما بالنا بباقى العشره متر
فقط مجرد سؤال من كلمتين منك يتطلب كل هذا الوقت و المجهود و الذهن الحاضر لأرد عليك .. و انت كل ما فعلته فقط هو شيء واحد بسيط .. الإنكار
طيب إذا جاوبتك على سؤالك بتاع إمتى و فين , إذا عرفتك , هل تتوقف عن الإنكار و المره دى إنت بقى إللى تروح تتعب نفسك وراء الكلام إللى أنا بكتبه و تشوفه ؟ يعنى ينتقل العبء عليك بدلا من على ؟ .. إيه رأيك ؟

فإذا أضفنا إلى أسئلتك إن التعليق الذى وضعته أنت لا يحتوى فقط على أسئله مع طلب إثباتها (و كأنى فريق المحامين إللى بيدافع عن قضية طابا و وراء منه إمكانيات دوله بحالها) أقول فإذ أضفنا إلى الأسئله الإفتراضات و الإستنتاجات الخطأ مثل ذلك الإستنتاج الذى تأخذ على فيه إنى أعتبر رواية عزازيل مصدر لى و مصدرى الوحيد فيكون العبء أكبر فى للتعامل معك .. يبقى ازم على أحارب فى النقطه دى كمان .. إنى أرد على كل إتهام غير صحيح طالنى فى التعليق بتاعك و أبطله
شوف أنا عنيت إنى أكون دقيق فى إختيار الألفاظ فى الحته دى يعنى لو تدقق فى ما كتبته عن عزازيل تجدنى قافل سكة الإفتراض دى , شوف أنا كتبت إيه عن عزازيل و راجع بدقه كلمه كلمه أنا كتبت إيه فى العبارة التى كتبتها
كتبت (قصة عزازيل التى حكت فى إسلوب راوئى ...... بحسب روايات الجانب الغير كنسى فى الصراع)
إقرأ و إفهم
فى كل الدنيا التاريخ يكتبه الطرف الذى إنتصر فى المعركه و إذا كانت هذه حقيقه إننا نقرأ فقط جانب واحد من الصوره فإن هناك جانب أخر من الصوره يلزم أن نلم به لكى نقف على الحقيقه
أهى بقى عزازيل دى كتبت الأحداث من رؤية الجانب الأخر
و بالتالى هى عرض بإسلوب روائى لما حدث و سبق عرضه كثيرا و لكن المره دى بعيون الطرف المهزوم و لكل واحد ان يختار أن يصدق الرواية الكنسية و ما تكتبه أيريس حبيب المصرى و ما يكتبه عزت اندراوس او أن تصدق رواية الجانب الأخر أو أن تخرج بإعتقاد بين و بين

إلا إنى لم أكن دقيق فى إختيار الألفاظ عندما قلت إن (أغلب المسيحيين فى تركيا و سوريا أريوسيين فى القرن الثالث الميلادى أى لا يؤمنون بلاهوت المسيح , الجرمان أيضا و فى مصر لم يهرب أثناسيوس بطريرك الأقباط الأرثوذكس أغلب سنين توليه الكرسى إلى الأديره مع الرهبان فى الصحراء إلا من الإمبراطور الرومانى الذى كان يريد أن يرغمه على الأريوسيه و أظن تحولت مصر فى تلك الفتره إلى الأريوسيه وعاد أثناسيوس أخر سبع سنوات من عمره لما إستتبت له الأمور) ففعلا هذه الأحداث وقعت فى القرن الرابع و هو مجرد خطأ فى الكتابه لا تستاهل كل ذلك التهليل منك , أى إنسان ممكن يخطأ فى الكتابة و بدلا من أن أكتب القرن الرابع كتبت الثالث مجرد تصويب بسيط كان يتطلب الامر و لكن رغم ذلك لى عندك مفاجاه
الفكر الأريوسى جذوره موجوده قبل أريوس و على الأخص فى القرن الثالث
و لنا بقيه