الثلاثاء، 27 مايو 2008

مرة تانية ال 12 ساعة شغل

حقيقة العمل فى القطاع الخاص المصرى


القطاع الخاص فى مصر إستغلالى يبتلع إنسانية العمال


الكلام فقط على المرتبات و لا أحد ينظر للحقوق الأخرى


سخرة ال 12 ساعة عمل يجب أن تتوقف فورا


أعداد كبيرة من فرص العمل سوف تتوفر فورا إذا توقف العمل بنظام السخرة



خبر يكشف فى ثناياه عن ال 12 ساعة المسكوت عنها فى مصر(الدستور 25 مايو)

منذ سنة 2003 و أنا أحاول أن الفت إنتباه الرآى العام للموضوع دا لكن مفيش فايده سواء من صحفيين او كتاب او مدونين

إقرأ هولوكوست العمال المسكوت عنه فى عهد مبارك

أنا مش عايز حاجة لنفسى , لكن هو واجب شايف إن فى حد لازم يعمله

المطلوب :-

  1. توقف نظام ال 12 ساعة عمل فورا

  2. العمل لا يذيد عن 40 ساعة فى الأسبوع (8 ساعات فى اليوم و يومين أجازه) أو 42 ساعة (سبع ساعات فى اليوم و يوم واحد أجازه) (و على فكرة فرنسا ساعات العمل فيها 35 ساعة فقط عبارة عن سبع ساعات خمس أيام فى الأسبوع ثم يومين أجازه) و للمصانع التى تعمل خارج المدينة أو فى مدينة أخرى فيبدأ إحتساب العمل من ساعة خروج أتوبيس العمال الذى يقلهم من خارج مدينتهم أسوة بمن يعملون داخل المدينة و ليس من وصولهم للمصنع و ينتهى عملهم عند وصول الأتوبيس مرة أخرى لحدود مدينتهم التى خرجوا منها

  3. تعويضات تصرف من المصانع للعمال عن السخرة التى كانت طوال الفترة الماضية و تعويضات تصرف للدولة مقابل العمال الذين لن يمكن الوصول إليهم أو إلى أسرهم لتعويضهم و مقابل الذين أحجموا عن العمل بسبب عدم قدرتهم على تحمل تلك الظروف الغير إنسانية و عانوا من البطالة التى كان من الممكن أن يوفرها لهم وطنهم لو كان أصحاب المصانع لم يجوروا على المواطنين

  4. التأمين قبل بدأ العمل و لا يمكن أبدا البدأ فى العمل بدون تأمين و لو تحت أى حجة مثل حجة فترة الإختبار أو بداية العمل أو خلافه و صرف تعويضات عن الفترة الماضية للعمل بدون تأمين و ضياع جزء من إشتراك المعاشات

  5. ضرورة إستلام العامل لملابس و معدات الوقاية كاملة و سليمة قبل العمل و لا يمكن السماح أبدا بطلب صاحب العمل العمال أن يوفروها لأنفسهم أو عملهم بدونها

  6. مخالفات المصنع مثل مخالفات الصحة او الصرف الصناعى تكون على المصنع و صاحبه و ليس على أحد من العمال كما هو جارى الأن

  7. على الأقل تطعيم التيتانوس قبل بدأ العمل بوقت كافى و طبعا على حساب الشغل و مفيش حاجة إسمها إدفع و نبقى نحاسبك أو لو مشيت هناخد تمنه منك , لا إنشاالله ميشتغلش خالص فالكشف الطبى و التطعيم على حساب الشغل فى مكان متفق معاه

  8. إلزام المصانع بتعليق ملصقات للعمال تعرفهم بحقوقهم فى ساعات عمل محددة و معاملة كريمة و حماية من صاحب العمل و من زملائه و تأمين قبل البدأ فى العمل و إستلام عقد و طبع و توزيع كتيبات بتلك الحقوق لتوزع عليهم و وضع ألية مناسبة لطريقة التصرف عند التعرض لمعاملة سيئة أو إلزام بالعودة لنظام السخرة أو أى مشكلة

  9. تعويض كبير لا يقل عن ثلاثة أمثال سعر ساعة العمل العادية عند العمل وقت ذائد للضرورة القصوى ثم يذيد إلى أربع أمثال و خمس أمثال عند تجاوز حدود ساعات معينة و شرط أن يكون ضغط العمل جاء فى حالة طوارىء و لوقف ضرر عن المصنع أو المنشاة و لا يدخل فى ذلك إستلام الشحنات (لأنها دائما تصل قرب إنتهاء يوم العمل و يريد صاحب العمل أن يفرغها بسرعة ليكون جميل فى العلاقة بينه و بين شركة الشحن و حتى لا يدفع بيات لشركة الشحن لو أخر فى مرة عربياتها أثناء التفريغ) التى تصل و يستمر العمل فيها بعد ساعات العمل و على صاحب العمل أن يعين عمال أضافيين لترقب إستلامها أو يتفق مع شركة الشحن إن عماله لن يعملوا إلا فى ساعاتهم المحدده فقط

  10. وزارة القوى العاملة و مكاتب العمل يعيشوا الواقع و يبطلوا ضحك على المجتمع و على أنفسهم و يعترفوا أن العمال تقريبا فى كل القطاع الخاص فى مصر يغصبهم صاحب العمل أن يعملوا 12 ساعة و أنهم كوزارة قوى عاملة عاملين نفسهم مش عارفين و بالتالى لا يتحركوا و هكذا الحال طوال حكم مبارك




النظام الذى أتمناه من وجهة نظرى الشخصية :-

العمل ورديتين (أحسن من ثلاث ورادى و يذيد عدد العاملين و وسائل الإنتاج فى كل وردية) كل واحدة 8 ساعات فقط بحيث لا تتعارض أى فترة منهم مع وقت الفجر أو وقت المغرب لأنها الأوقات التى وصانا بها الله أن نتأمل فيها و نتعبد و هى أوقات يجب ان تكون ملك الإنسان فلا يكون مشغول فيها بعمل بداخل مصنع مغلق و يستغلها كما يشاء . فأقترح كنظام عمل لمصنع أن يكون بدأ إحتساب ساعات العمل للوردية الأولى من 8 صباحا (و بالشكل دا يكون قضى وقت الفجر لحاله) ثم يمتد العمل ل 8 ساعات أى إلى الساعة 4 و طبعا يحتسب بدء ساعات العمل للمصانع التى تقع خارج المدينة من وقت خروج الاتوبيس خارج حدود المدينة فيكونوا الساعة 8 صباحا راكبين الاتوبيس و خارجين يادوبك من حدود مدينتهم و فى العودة يتركوا المصنع قبل الساعة 4 بوقت كافى حسب مسافة بعد المصنع عن المدينة (ساعة , ساعتين أو زي ما يكون) بحيث الساعة أربعة يكونوا رجعوا يادوبك عند حدود مدينتهم ليستمر بهم الاتوبيس بعد ذلك فى توصيلهم داخل شوارع مدينتهم أسوة بمن يعملون داخل المدينة (يعنى متجيش البيبسى كولا مثلا تبيع أرض المصنع بتاعتها الموجودة داخل المدينة و القريبة لبيوت العاملين و تعملها عمارات تكسب منها مبالغ طائلة و تنقل المصنع لخارج المدينة و يجي دا على دماغ الطبقة العاملة , فإللى عايز يعمل مصنع على الطريق السريع خارج المدينة يدفع التمن) ثم الوردية الثانية من الساعة 9 مساء إلى 5 صباحا , و يومين أجازة فى الإسبوع حتى يستطيع العامل أن يقرأ و يثقف نفسه و يتعلم شيء جديد أو لو كان منخرط فى دراسة فيقدر يجمع ما فاته من أوراقها طوال الأسبوع و يذاكر شوية أو ينفق الوقت مع أبنائه أو يبحث عن فرصة عمل أحسن أو يتفاعل مع أصدقائه و مجتمعه.

هناك تعليقان (2):

HafSSa يقول...

و مين يسمعك يا سيد ملاح
مين يا حسرة
احنا عايشين في دولة اللانظام قمة الهمجيةو الاناركية اللي بكرها بس في مشكلة زي دي
حسبي الله و نعم الوكيل
طيب حضرتك و هما بس العمال اللي مش واخدين حقوقهم
طيب لما مديرة مدرسة تشتغل 20 سنة و اكتر ف يمدرسة خاصة مرتبها محصلش غير 1000 جنية و بس و كمان ميكونش لها مكافاة نهاية الخدمة
ده مش حرام
مش المفروض يكون فيه قانون يحمي الموظف ايا كانت مكانته من العامل للمدير للغفير
منه لله اللي كان السبب

Astronaute يقول...

هى دى حقيقة فرص العمل إللى بيوفرها مبارك و حقيقة الألف مصنع بتاع برنامجه الإنتخابي
سخرة عمال و إستعمار أراضى البلد بمبالغ زهيده و الإستيلاء على موارد ضخمه بدون مقابل تقريبا زى مشروع أجريوم الأرض بمبلغ زهيد و الإلتزام بكمية ماء هائلة من النيل ليستخدموها فى صناعتهم و موقع ممتاز على البحر المتوسط و إعفاء خمسة و تلاتين سنة من الضرايب و تلوث للبيئة و كل دا فى مقابل إنهم يشغلوا فقط ميه تمانيه و تمانين مصرى و نفس الوضع للوليد إللى أخد ثمرة مشروع توصيل المياه لحد توشكى و أخد مساحات رهيبة من الأرض و بدون الإلتزام بزراعة محاصيل معينة تحتاجها البلد و يصدر المنتجات لأوربا بدون إلتزام ببيعها للسوق المصرى و مفيش ضرايب يدفعها و كل دا مقابل إنه يوفر بضعة وظائف و كذلك مصانع الأسمنت التى وصل عددها لعشرة أو حداشر و لكن غير مهتمه بالبيع فى السوق المصرى لأن السعر فى السوق الأوربى أعلى لذلك رغم كتر عدد مصانع الأسمنت و تحميل المصريين لتلوثها فأسعار الأسمنت فى مصر عاليه و تذيد و رغم إنهم ياخذون المادة الخام من تراب البلد .. إنتهاكات كتيره دا غير المعاملة و غير عدم تكوين نقابات داخل مصانع القطاع الخاص