الجمعة، 18 سبتمبر، 2009

رمضان الحقيقي ورمضان المعلن

طبقا للفلك : رمضان الحقيقي بدأ قبل رمضان المعلن بيوم وسينتهي قبله بيوم
في رأيي : المرصد الفلكي الليبي هو الوحيد إللي صح

هذا العام اعلنت كل الدول و هيئات الإفتاء والمراصد التي تصدر البيانات أن رمضان 29 يوما وإن أول يوم فيه هو السبت 22 أغسطس و أخر يوم هو السبت 19 سبتمبر ماعدا المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث وليبيا. فالمجلس الأوربي قال إن رمضان يبدأ الجمعة 21 أغسطس ومدته 30 يوم وأخر يوم فيه هو أيضا 19 سبتمبر أما ليبيا فأعلنت إن أول يوم فيه هو 21 أغسطس ومدته 29 يوما فقط وبالتالي أخر يوم فيه 18 سبتمبر. وأنا أعتقد إن كلام ليبيا صح. برافو عليها وعلى مرصده الفلكي. ودي محاولة مني لتوضيح السبب
 
السنة القمرية تتألف من 12 شهر وهو مذكور في القرآن أيضا إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض , في الشهر الواحد يلف القمر حول الأرض مرة واحدة وفي العام الواحد تكون الأرض قد لفت حول الشمس لفة واحدة. كل شهرين قمريين عدد أيامهم 59 يوما لأن الشهر القمري الواحد عدد ايامه 29 يوما ونصف (وبعض الساعات وبعض الدقائق والثواني) ولسهولة الحساب والمعاملات بالتاريخ فتسهيلا يعتبروا شهر منهم 29 يوم والشهر التالي 30 يوم

لكن هذا لا ينفي أنه كحقيقة كونية أنه بعد 29 يوما لا يكون القمر قد إنتهى من إلتفافه حول الأرض ليعود لنفس النقطة التي بدأ منها ويعطي للرائي في السماء نفس المنظر من حيث حجمه ومقدار الجزء المنير ومقدار الجزء المظلم منه. ولا إنه بعد 30 يوما يكون القمر قد إنتهى من دورته وجاوز النقطة التي بدأ منها وأعطى شكلا في السماء أكثر تطورا مما بدأ به
وللتفصيل إقرئوا هذا الجزء وهو ليس من وضعي وإنما انقله لكم وسأضع الرابط في الأخر

****************
يعتمد التقويم الهجري على الدوره القمريه او ما يسمي بالسنه القمريه العاديه و تتكون السنه الهجريه من 354 يوم. ولكن في الحقيقه طول السنه القمريه هو 354 يوم و 8 ساعات و 48 دقيقه و 36 ثانيه.
اي ان الشهر في السنه القمريه هو عباره عن 29 يوم و 12 ساعه و 44 دقيقه و 3 ثواني.
اي هناك فرق يقدر بـ (11/30) من اليوم (أي 8 ساعات و 48 دقيقه و 36 ثانيه) بين السنه القمريه و السنه الهجريه (354 يوم) حيث ان السنه القمريه أطول.
و يتم تعويض هذا الفرق بأضافه 11 يوم بعد كل 30 سنه هجريه.
و من اشهر الطرق المستخدمه للتعويض هو اعتبار السنوت 2 ، 5 ، 7 ،10 ، 13 ، 16 ، 18 ، 21 ، 24 ، 26 ، 29 سنوات كبيسه أي يضاف يوم واحد الى شهر ذو الحجه (آخر شهر في السنه) ليصبح بذلك 30 يوم.
حيث في السنه الهجريه العاديه شهر ذو الحجه يتكون من 29 يوم. و بهذا الشكل يكون وزعنا 11 يوم على السنوات خلال الـ 30 سنه هجريه. و بهذا الشكل تكون السنه الهجريه العاديه تتكون من 354 يوم و السنه الهجريه الكبيسه تتكون من 355 يوم.

و لمعرفه اذا ما كانت السنه الهجريه هي سنه كبيسه او سنه عاديه يمكن عمل الحساب التالي: قسم السنه على 30 فإذا كان باقي القسمه 2 ، 5 ، 7 ،10 ، 13 ، 16 ، 18 ، 21 ، 24 ، 26 ، 29 فهي إذن سنه كبيسه و عدد ايامها 355 يوم و شهر ذو الحجه سيكون 30 يوم. و الا فيه سنه عاديه تتكون من 354 يوم و شهر ذو الحجه فيها سيكون 29 يوم.

مثال: عام 1423 هـ هل هو سنه كبيسه؟ 1423 ÷ 30 = 47.433333 باقي القسمه (0.43333×30=13) يعني سنه كبيسه
مثال : عام 1400 هـ هل هي سنه كبيسه؟ 1400 ÷ 30 = 46.666666 باقي القسمه (0.66666×30=20) يعني سنه عادي


****************
المصدر لما سبق : هنا
كان ممكن ان نتخذ أي علامة في القمر لتكون هي بداية الشهر ونبدا الحساب من عندها, فكان ممكن ان نتخذ إكتمال القمر بدرا مثلا لكن إتخذنا الهلال ليكون هو بداية حسابنا وهو إختيار القرآن أيضا كما ذكر فيه للأهلة لكي تكون مواقيت للناس يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس


سبب تغير شكل القمر في السماء هو ظل الأرض. ذلك أن الأرض إذا وقعت في المنتصف تماما بين القمر والشمس وهو ما يعرف بالإنطباق وفيها يكون القمر مظلما كله وهو علامة إنتهاء الشهر القمري وبدأ شهر قمري جديد فورا حيث بإستمرار تحرك القمر ينحرف عن هذا الموضع ويبدأ يظهر منه جزء صغير من ناحية اليسار وهو ما يعرف بالهلال ويكون شكله كالقوس وهو ما يمكن أن يحدث في الليل أو النهار, ثم يستمر القمر في الحركة فينمو الهلال شيئا فشيئا ويذداد حجمه ليصبح بدرا مكتملا في حوالي ثلاث ليال ثم يأخذ في النقصان ليعود هلالا وحتى يظلم تماما ليكون عندما يتحقق الإنطباق من جديد


في اليوم الأول لميلاد الهلال لا تكون رؤيته ممكنه في جميع أجزاء الأرض في تلك الليلة ولكن تراه بعض الدول ودول أخرى لا تراه. فمثلا رمضان هلال هذا العام رأته أستراليا وأمريكا الجنوبية لكن الدول العربية لا لأنه قد يظهر في نهار وتحجب أشعة الشمس القوية رؤيته قد لا يظهر أصلا فوق خط الأفق في دول كثيرة فهو يكون موجودا ولكن صعد ليلا في السماء قرب خط الأفق ثم قفل راجعا قبل تجاوزه ودارت الأرض وطلع النهار قبل أن يراه الناس بالإضافة لإنه يكون رفيعا جدا في ساعاته الأولى فالاماكن التي يمر فوقها في ذلك الوقت تكون رؤيته صعبة وتحتاج ان يظل في السماء فترة لا تقل عن مقدار معين وأن يكون فوق خط الأفق بزاوية لا تقل عن مقدار معين وأن يبعد عن مكان غروب الشمس بزاوية لها حد ادنى أيضا كل ذلك حتى يتم التحقق منه بالتلسكوبات. وغير مجدي إطلاق قمر صناعي لتوحيد بدايات الشهور القمرية للدول الإسلامية لأن أي قمر صناعي سيكون على إرتفاع مئات الكيلو مترات فوق الأرض فبالتالي ليست على نفس الخط السماوي للإنطباق (أقرب الٌأقمار تكون على إرتفاع حوالي 100 كيلو متر من الأرض وتستخدم لأغراض التجسس القصيرة لأنها لا تعيش طويلا وتقل سرعتها بالإحتكاك بالطبقة الرقيقة من الغلاف الجوي وينخفض مدارها وتسقط سريعا مثل أفق1 وأفق 2 الإسرائيليين لكن الأقمار التي تعيش أطول تكون على أبعاد أكبر وأكبر جدا أيضا)


ومن لم يستطع رؤية الهلال في أول يوم فيستطيع رؤيته في اليوم التالي ولكن ما يراه لا يكون هلال حديث الولادة وإنما عمره يوم أو أذيد وهو ما حدث في هذا العام فقد ولد الهلال يوم 20 أغسطس الساعة 10 صباحا بتوقيت مصر (8 بتوقيت جرينتش) أي أن يوم 21 أغسطس كان يوم حقيقي من أيام شهر رمضان ومع ذلك لم يصمه أغلب المسلمين لأن الدول الإسلامية (ماعدا ليبيا) بدأت صيامها يوم 22 أغسطس بعد أن رأوا الهلال يوم 21 أغسطس, هلال ليس حديث الولاده وإنما عمره حوالي 29 ساعة أي الفرق بين رمضان الحقيقي ورمضان المعلن اكثر من يوم


الدولة الإسلامية توافق بين الحساب الفلكي وحديث يقول صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فيشترطوا أن يخبرهم علماء الفلك بحدوث الإنطباق وميلاد الهلال ثم رؤية ذلك الهلال إما في دولتهم او أي دولة أخرى يشتركوا معها في جزء من الليل رغم أن الإنطباق إذا حدث مرة فلن يتكرر مرة أخرى ليشاهد أناس أخرون في مكان أخر من الأرض هلال أخر وإنما القمر سيتمر قدما للأمام في حركته ولن توقفه أي رغبات والحساب الفلكي يستطيع أن يحدد زمن حدوثه بدقة لشهر رمضان هذا العام ولأعوام قادمة. ثم هناك السعودية قمة في التخلف والتي لا تأخذ لا الحساب الفلكي في الإعتبار ولا رؤية الهلال في دول أخرى ولا حتى دول مسلمة في الجوار في الإعتبار وتشترط رؤيته بالعين في أراضيها هي فقط لتعلن بدأ رمضان عندها رغم إنها مجرد حدود سياسيه لا يعترف بيها القمر وقد تتغير وتتحد دولتان مثلا فتنقلب المشاهدة التي كان غير معترف بها في دولة ما لتصبح معرتف بها


الدولة الوحيدة التي تعترف بالحسابات الفلكية تماما بدون أي شرط رؤية إضافي لا في أرض مجاورة تشترك في جزء من الليل ولا أي ما كان هي ليبيا و هما هو بيان المركز الليبي للإستشعار عن بعد وعلوم الفضاء






فعند ليبيا بدأ رمضان مبكرا يوم عن الباقين ولا يشترك معها في ذلك إلا المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث وها هو بيانه يناشد فيه المسلمين بالتوحد وأن يبداوا الصيام يوم 21 أغسطس ويكشف أنهم سبق وإتفقوا على أن يكفي مع الحساب الفلكي رؤية الهلال في أي مكان من الأرض لأن هذا حدث لن يتكرر لهذا الشهر مرة أخرى وليست كل الأماكن لها القدرة على رؤيته ويذكر نماذج للأماكن التي ستراه هذا العام كمدينة سانتيجوا في شيلي ومدينة ليما عاصمة بيرو

وكما بدأ رمضان بإنطباق وميلاد الهلال فينتهي بإنطباق وميلاد هلال جديد وهو ما سيحدث فلكيا هذه الليلة التي أكتب فيها هذا الكلام أي فلكيا اليوم 18 سبتمبر هو أخر يوم في رمضان وليس غدا لكن أيضا لن تكون رؤيته ممكنه في الدول الإسلامية و ستستمر الدول الإسلامية في الصيام يوم من شهر شوال إنتظارا لان تتحقق عندها الرؤية وسيرونه فيوقفوا الصيام فعلا على 29 يوما وربما لسبب أخر إن السلطات سيصعب عليها مواجهة الرأي العام إذا انهت رمضان على 28 يوما لأنه إعتراف بحدوث خطأ في تقديره من البداية وربما السعودية لن تتمكن من رؤيته داخل حدودها الساسية فتستمر يوما أخر


و عند المجلس الأوربي والذي يلتزم بشرط الرؤية ولكن بشكل أكثر تطورا من أغلب الدول الإسلامية فهو لا يتقيد بشرط ان تكون الرؤية تتحقق في نفس البلد أو في بلد أخر يشترك معه في جزء من الليل وإنما في أي مكان. ويعتقد المجلس الأوربي إنه لن يمكن رؤية الهلال في ذلك اليوم في اي مكان على الأرض لذا سيتمر في الصيام ويكون رمضان عنده 30 يوما أي يمتد يوما إضافيا ليلحق بالدول الإسلامية التي بدأت متاخرة بيوم عنه ورمضان عندها 29 يوما ويكون أخر يوم في رمضان لهم جميعا هو السبت 19سبتمبر


لكن المركز الليبي أعلن إن اليوم الجمعة 18 سبتمبر هو أخر يوم في رمضان وليس غدا السبت 19 سبتمبر بل وذكر إن رؤية الهلال ستكون ممكنه في الأرجنتين وشيلي وبوليفيا والبرازيل وأن حتى رؤية الهلال يوم غدا السبت ستكون صعبة لأنه مرتفع عن الأفق 3 درجات فقط (في حين أقل مقدار 5 درجات حتى تسهل رؤيته) بينما ستكون رؤيته سهلة يوم الاحد ... هل سيؤدي ذلك لأن السعودية تمد الصيام يوما زيادة للأحد ويكون عندها العيد يوم الإثنين ؟؟ ربما


أنا شخصيا أصدق طريقة حساب بداية ونهاية الشهر إعتمادا على الحسابات الفلكية تماما ولكن كتبت هذا ليقرئه كل واحد ويقرر لنفسه بس لازم الواحد يكمل على الأقل 29 يوم والأحسن لو يذود لأن النصف يوم الناقص كان في نهار


شيء أخير : إذا كان الهلال قد لد الساعة الثامة صباحا بتوقيت جرينتش العاشرة بتروقيت القاهرة فلماذا لا نصوم باقي هذا الصباح كجزء من نهار رمضان وحتى غروب الشمس ؟
لا أعرف فقط مجرد شيء فكرت فيه

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

لسبب بسيط يا عماد

الأصل في العبادات الإتباع و إنك ماتشغلش دماغك خالص..ربنا عاوز كده

ربنا عاوزك تعبده كده..فياريت ماتزودش و لا تنقص حاجة من اللي ربنا أمرك بيها
بالنسبة لعلم الفلك و استخدامه فهو مقبول للنفي لا للإثبات ..لأن المسلمين يصومون حسب أمر الرسول صلى الله عليه و سلم (صومو لرؤيته و أفطروا لرؤيته)

يعني لو واحد طلع و قال أنا شفت الهلال و علم الفلك قال ما طلعش أو ماينفعش يبقى ناخد برأي علم الفلك و لا نصوم

و برضه لو علم الفلك قال إن الهلال ولد و لكن ماقدرناش نشوفه يبقى مانصومش علشان تطبيق القاعدة صومو لرؤيته.

أتمنى تكون فهمت يا عماد

عماد يقول...

عزيزي معرف
مكتوب في المدونة في التعريف عن نفسي إن أنا قرآني أي لا أؤمن بالأحاديث فإزاي عاوزني أتبع حديث بيقول كيت وكيت
إسمح لي أن أدلك على مقال مكون من جزئين بعنوان : هذا الحديث الكاذب الملعون (صوموا لرؤيته)

الجزء الأول هنا
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4010

والجزء الثاني هنا
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4086

كتبه أحمد صبحي منصور خصيصا في نقض حديث (صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته) وقال عليه إنه حديث كاذب وملعون
مرة أخرى أنا قرآني
أتمنى تكون فهمت يا غير معرف

شكرا على المتابعة وتحياتي