الأربعاء، 9 سبتمبر، 2009

التشابه بين حسني ومهدي

أهم وأخطر ما قاله إبراهيم عيسى في حواره مع نجيب سويرس إن الإخوان هم الوحيدين المسموح لهم بالحركة في مصر
رغم الإعتقالات والمحاكمات ومصادرات الأموال فهم الوحيدين المسموح لهم بالحركة في مصر


فمعني ذلك
إن تلك الإجراءات من محاكمات ومصدرات وغيره من أشكال الصدام ما هي إلا لإنهم حاولوا تجاوز سقف معين وتعدوا خطوط حمراء معينه في النمو والتطلع السياسي غير المسموح لهم لكن فيما عدا ذلك فهم مسموح لهم بنشر فكرهم وأخونة المجتمع

أنا شايف إن الكلام معقول جدا والأدلة كثيرة مثل التضيق على البهائيين في حياتهم بإستمرار مصادرة محفلهم ومعاناتهم في الاوراق والتي إنتهت بوضع شرطه في خانة البطاقة خلافا لكل المصريين لكن بدأت جولة أخرى في رفض الحكومة توثيق عقود الزواج وإعترافها بذلك الزواج ورفض دخول أي شخص جديد في البهائية وأن تكون البطاقات فقط أم شرطة لمن يثبت أنه كان في الماضي بهائي قبل التاريخ المشئوم والذي تم فيه غلق الديانات على ثلاث فقط
وكذلك في عدم السماح بالتنقل من الإسلام لأي ديانه أخرى
وفي أخبار معاقبة المفطرين في رمضان في ثلاث محافظات هذا العام بعد تجربة هذه الخطوة بشكل ضيق في العاصمة العام قبل الماضي
ومطاردة القرآنيين
وأمور كثيرة
وبعد ذلك في التدريج أتوقع أن نجد القبض على السيدات اللاتي يرتدين مايوه البحر أو اللاتي يلبسن حمالات
كلها تثبت أن حسني ومهدي قريبين جدا من بعض إنما فقط حسني يؤمن بالتسلسل والتدريج البسيط في تحويل المجتمع لسعودية جديده مع هامش حرية يميزه عنها كالسماح بالشعر والرقبة ومساحة حتى منتصف الذراعين للمرأه والخمور للأجانب وللمسيحيين فقط ... كدا يعني,
أما مهدي فعاوز الأمور بسرعة وبفرق شوية بس عن السعودية

ليست هناك تعليقات: