الجمعة، 12 فبراير، 2010

حلم

أنا شايف إن المطلوب للمسلمين نهضة روحية لأن المسيحيين في مصر انشئوا مجتمع كويس جدا به روحانيات وأدب وذوق وقبول للحداثة ونظم الحكم الديمقراطية ومش زي المسلمين ما بيعتقدوا لسه إنها مش موجوده في كتابهم وأن الموجود هو الشورى فنظام الحكم الصح لازم يكون بالشورى وليس الديمقراطية مما قاد إلى عدم إحترام الحرية الإنسانية والإستهانة بالفرد رغم أن الشورى الموجودة في القرآن هي إسلوب إدارة وليس نظام حكم ونظام الحكم هو الديمقراطية بدليل إن مفيش حد من الأنبياء كان إنقلابي وعمل إنقلاب وحكم بقلة المؤمنين معاه الأغلبية رغم أن الأغلبية كانت تنزل فيها آيات أنها تعمل أعمال لا ترضي الله
وحاجات كتيرة غلط محتاجة نفهم الناس الصح بتاعها

المشاكل بتاعة التخلف والإجرام والتحرش الجماعي وقلة الادب والذوق والعدوان على الناس و ... الخ الموجودة في مجتمعنا أتية من المسلمين وليس من المسيحيين وتربية المسلمين وتعليمهم بشكل صحيح هو الحل

نحتاج جماعة زي جماعة الإخوان المسلمين ونعمل لها مبدئيا جروب على الفيسبوك ويكون إسمها إيه الجماعة دي ؟ فلسة مش عارف

فلو الإخوان عندهم المباديء بتاعتهم مستمدة من رسائل حسن البنا ومجلس شورى الجماعة والمفتيين بتوعهم زي القرضاوي وغيره فالجماعة بتاعتنا تكون لها مباديء هي كمان ولكن قادمة من القرأن فقط وبقرائته القراءة الصحيحة وليس السلفية وتحقق حلم بورقيبة ونهضته في تونس والنهضة في تركيا

وتركز أوي على الروحانيات من حيث محاسبة النفس كل يوم قبل النوم والإعتراف بالخطأ والشعور بالذنب عند إيذاء إنسان معنويا او جسديا أو مضايقة الناس وتأنيب الضمير على ذلك والندم والإعتذار بإنكسار في القلب والتربية على قيم الحب والرحمة والعطف والخير والجمال والإيمان بالطبيعة ورفض التغيير لخلق الله فرفض حاجة زي الختان مثلا للاولاد وللبنات إنطلاقا من الفكرة دي والتواصل مع الجماعات الدينية المختلفة التي تقترب من مبادئنا الروحية وتركز على الروحانيات والإيمان بالحداثة والديمقراطية الحرية الإنسانية مثل اليونتاريان والطوائف المسيحية المختلفة (لأن حتى ربنا شهد أن في قلوبهم رأفة ورحمة وضعها فيهم) للتعلم من خبرتها في التنظيم والتعامل مع الأطفال والمراهقين والبالغين وتنظيم مدارس على شكل مدارس الأحد في الكنايس للصغار وإجتماعات للشباب وللصلاة ولدراسة كتابنا المقدس وغير كدا من الإجتماعات ونوع جديد من الأغاني الدينية زي الترانيم مش التواشيح والكلام الفاضي والممل الخالي من الروحانيات ومؤتمرات زي مؤتمر التسبيح إللي بيعمله البروتستانت في مصر

وتعترف جماعتنا بوجود أشكال متطورة من العبادة ما بين من يؤدون الصلاة بأشكال مختلفة أو من يؤدونها بعدد مختلف من المرات في اليوم أو اي مظاهر أخرى غير الصلاة وفيها إختلاف بين القرأنيين فتعترف بتعدد الرؤى في الحاجات الخاصة بكل إنسان في العلاقة بينه وبين ربه لكن تدعو كل المنتمين إليها بعدم التهاون في دوام الصلة مع ربنا وتذكره دوما

جماعة تكون عابرة للحدود وروحية وتقلد الكنيسة
ولو قدر في يوم ما إن يكون لها جامع فيكون به مقاعد زي الكنيسة وتربية زي مدارس الأحد وإختلاط زي الكنيسة الغربية البروتستانتية
وتفتح ابوابها يوم في الإسبوع للعبادة الجامعة سواء بشكلها التقليدي
Traditional Worship
أو بشكل اخر عصري
Contemporary Worship
أو بالشكلين معها وكل واحد منهم ليه وقت معين واحد مثلا الصبح وواحد بالليل

إيه رأيكم في الحلم دا ؟

ليست هناك تعليقات: