السبت، 28 مارس، 2009

التوكل و الخطه المدهشه

لا يقنعنى المعنى الذى قدمه لنا السلف عن التوكل
و هذا رأيي

الله وكل ملك معين لتوفى الناس و إسمه ملك الموت ... قل يتوفاكم ملك الموت الذى وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون
أى أصبح مسؤل على الشيء دا و له القدره و التحكم عليه
و قال أيضا إنه وكل بعض من الناس فى أمر من الأمور بدلا من غيرهم حيث تبين كفرهم فإستبدلهم
فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين
أى أنه عهد بالمهمه فى هذا الأمر لهؤلاء الأشخاص فاصبحوا هم القائمين عليه و المسيرون لأموره و المتحكمين فيه
و أيضا
الله خالق كل شيء و هو على كل شيء وكيل
إذا كلمة وكيل معناها مدير و مسيطر و مسير و متحكم أى عكس ما يستعمله البشر من إن الوكيل شخص تحت منك يخدمك و تحاسبه إذا قصر
و طالما الله هو المتحكم و المسيطر على كل شيء فى الدنيا من أول الهواء المحيط بك إلى الطعام الذى تأكله و أجهزة جسمك التى تعمل بتوافق و الأحداث التى تمر بك فى الحياه و هو الذى يقول إن من كان يريد ثواب الدنيا فعند الله ثواب الدنيا و الآخره و إنه قادر ان يفتح من السماء بركات و لو أن أهل القرى آمنوا و أتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء و الأرض و القادر على أن يقضى على زرعهم و يرسل عليها حسبانا من السماء فتصبح صعيدا زلقا أو يهلك منابع الخير فى حياتهم أو يصبح ماؤها غورا فلن تستطيع له طلبا ... فالتوكل عليه هو أن تتخذه وكيلا رب المشرق و المغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا ... إللى هو إذا يعنى السير فى الحياه حسب الخطه التى وضعها لحياتنا
تماما مثلما يقول المسيحيين عبارتهم التبشيريه المشهوره بأن الله لديه خطه رائعه لحياتك
كأن الحياه سفينه و الدنيا بحر تبحر فيه هذه السفينه و الله هو ربان السفينه و هو يعرف كويس إزاى يقودها بسلام حتى لو البحر هائج و انت ملكش علم بالبحر و قيادة السفن و بالتالى تسلم أمرك للربان دا , فكل ما الربان الماهر يقول لك حاجه ما عليك إلا إنك تنفذها , لو قال لك إربط الحبل دا تربطه إمسك الدفه دى تمسكها إحود بيها يمين تحود , شمال يبقى شمال , وقف المكن تقوم موقفه ... الخ
و بالتالى فكل ما على الإنسان أنه يشوف ربنا طلب منه إيه ويعمله .. فمثلا أمره بالصلاه طرفى النار فيصلى ... و أمره بذكر الله كثيرا فيفعل .. و أمره بأن يدعوه و يقترب فيفعل و أمره بالزكاه فيفعل و أمرة بقراءه القرآن و تدبر آياته و بالعدل و شهادة الحق و دوام الصله مع الله و .. الخ فهو يسير حسب الخطه المدهشه التى وضعها الله لنموذج حياة الفرد و كل شويه يراجع كلام الله و وصاياه و يشوف غابت عنه وصيه إيه مبيعملش بيها فيتخلق بخلقها و يعود نفسه عليها ... و له بعد ذلك إن ينتظر البركات التى ستسقط عليه و أثر محبة الله له فى حياته لأن الله يحب المتوكلين

سواح , لالا

الجمعة، 27 مارس، 2009

الفاحشه هى العمل القبيح

الفاحشه ليست علاقات جنسيه محرمه و إنما الفعل القبيح بدون تحديد , كلمة قبيح أو قبح لا توجد فى القرآن ... أقدر أقول إن كلمة فاحشه معناها عمل قبيح او مستقبح

كذلك لنصرف عنه السؤ و الفحشاء إنه من عبادنا المخلصين يوسف 24
ما كان على وشك ان يحدث بين إمرأة العزيز و يوسف وصفه الله بالفحشاء لأنه خيانه و الخيانه فى حد ذاتها تتصف بالقبح , عزيز مصر كان رجل متزوج و أكرم مثوى يوسف عندما أخذه طفلا و عامله زى إبنه و كان فى إمكانه يعامله زى عبد يخدم و يكنس ويمسح و يرعى الحيوانات لكنه بالعكس سكنه فى داخل قلب بيته

الخيانه الزوجيه شيء سيء فما بالنا بخيانة زوجيه فى زوجة رجل أكرم مثواه

لا يوجد فى القرآن دليل واحد أن الفاحشه هى الجنس المحرم ... لقد بحثنا و تاكدنا أن الفاحشه لا تعنى جنس و إنما تعنى الشيء الذى تستقبحه بشده

و بالتالى بدون الإختصاص فقط بالخيانه الزوجيه كما جاء فى سورة يوسف و التى هى عمل قبيح إلا إن أشياء كثيره أيضا تكون أعمال قبيحه مثل خيانة الوطن أو خيانة الصديق أو إنتهاك حقوق الإنسان أو ... الخ فكلها فواحش

الأربعاء، 25 مارس، 2009

أهو هو دا التسبيح بالحمد

بالذمه حد فاهم حاجه من عبارة سبحان الله و بحمده

لأول مره إسلاميا توضيح معنى التسبيح بالحمد

التسبيح هو إعطاء المجد لله لقدرته و لذاته , الحمد هو إعطاء المجد لله لما فعله معاك أنت
و معنى أو طريقة التسبيح بالحمد هو إنك تشوف حاجه من الحاجات إللى ربنا بيعملها ليك أو عملها فى الماضى ليك و بانت فيها قدرته و عادت عليك بالنفع أو آيه من الآيات إللى فيها المحتوى دا ثم تضع قبلها الحمد لله
بس خلاص , الموضوع بسيط
يعنى مثلا ربنا بينزل لنا من السماء ماء فينبت به حدائق ذات بهجه (و دى آيه فى القرآن أنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجه ما كان لكم ان تنبتوا شجرها النمل 60) و طبعا الحدائق ذات البهجه دى مبهجه لينا و بتفرحنا و دا الإنعكاس على حياتك من تدبير ربنا فى تنزيل الماء و إنبات الحدائق , فتقوم قايل الحمد لله الذى أنزل لنا من السماء ماء فأنبت به حدائق ذات بهجه و لو عاوز تضيف ما كان لنا أن ننبت شجرها ضيف و لو مش عايز بلاش
و كمان آيه تانيه بتقول جعل لكم الأرض مهدا و سلك لكم فيها سبلا و أنزل من السماء ماء فأخرجنا به أزواجا من نبات شتى ص 127 و دى كلها نعم تعود بفايده , الأرض مهدا لنا و فيها سبل نقدر نمشى و نروح و نيجى فيها و النبات بناكل منه و تاكل منه حيواناتنا و تستمر دورة الحياه , فتقوم تقول الحمد لله الذى أنزل جعل لنا الأرض مهدا و سلك لنا فيها سبلا و أنزل من السماء ماء فأخرج به أزواج من نبات شتى
 هكذا .... تقدروا تجيبوا سواء آيات عن تسخير أو عظمة و قدرة ربنا منعكسه على حياتكم أو أعمال الله فى حياتكم الشخصيه توصفوها و تتحدثوا بها
سيبوكوا من عبارة سبحان الله و بحمده التى يقدموها لكم على إنها ترديدها هى التطبيق للتسبيح بالحمد .... كلام فارغ عباره بلهاء ليس لها أى معنى , تحس و إنت بتنطقها إنها غير كامله و ناقصه , الكلام كإنه ناقص , سبحان الله و بحمده ؟؟؟؟؟؟؟ !!!!! فى حاجه بالذمه إسمها و بحمده و تقوم ساكت ؟؟؟؟ !!!! .... طيب و بحمده إيه ؟ الكلام ناقص , إيه هو إللى بحمده ؟ حرف الباء دا عشان إيه ؟ سكت ليه ؟ سبحان الله ماشى فهمناها , لكن و بحمده إيه ؟ هتعمل إيه أو هتقول إيه ؟ هتتصرف إزاى ؟ موقفك إيه ؟ ... حاجه عجيبه مجرد نطق العباره دى إهانه للعقل ... تخيلوا إن مليارات المسلمين كانوا سجناء تلك العباره البلهاء من سنين طويله أد إيه ؟؟؟ و ضيعوا التسبيح بالحمد الحقيقى منهم

نماذج من التسبيح بالحمد إشتقاقا من آيات فى القرآن

الحمد لله الذى سخر لنا البحر لتجرى الفلك فيه بأمره و نبتغى من فضله

الحمد لله الذى سخر لنا ما فى السماوات و ما فى الأرض جميعا منه

الحمد لله الذى جعل لنا الأرض ذلولا نمشى فى مناكبها و نأكل من رزقه

الحمد لله الذى كرمنا و حملنا فى البر و البحر و رزقنا من الطيبات و فضلنا على كثير مما خلق تفضيلا (تنفع دى و إنت راكب فى طياره تحملك فوق اليابس و البحار)

الحمد لله الذى يجيب المضطر إذا دعاه و يكشف السؤ و يجعلنا خلفاء الأرض

الحمد لله الذى يهدينا فى ظلمات البر و البحر و يرسل الرياح بشرا بين يدى رحمته

الحمد لله الذى جعل لنا الأرض مهدا و سلك لنا فيها سبلا و أنزل من السماء ماء فأخرج به أزواجا من نبات شتى

الحمد لله الذى أنجا بنى إسرائيل من عدوهم و واعدهم جانب الطور الأيمن و نزل عليهم المن و السلوى

الخميس، 12 مارس، 2009

أفئدة من الناس تهوى إليهم

كنت أنظر إلى التليفزيون بالصدفه و كان يذيع برنامج عن الأحداث فى مصر و يستضيف فيه بعض المدونين و المدونات , فرأيتها , زميله سابقه درسنا مع بعض  سنه تظهر على إنها من المدونين و تتكلم فى البرنامج , عرفتها و اكدت لمن حولى إننا كنا زملاء , لاحظت إسم المدونه التى كتبوها عنها على الشاشه و بحثت عنها و لما دخلت فيها وجدت كلام جميل و مشاعر صادقه و دفاع عن الحقوق و الحريات و الضعفاء , تابعت ما تكتب و ما كتبت و علقت ثلاثة تعليقات عندها بجمل قصيره على بوست عجبنى مثل إنتى عسل أو حاجه زى كدا , تعبير عن مشاعرى و برضو يعنى فى حدود الأدب و بإمضاء أنونيمس و هى سمحت بيه عادى , ثم بعد شهور كلمت أحد أعضاء هيئة التدريس أعرف إنه أخد صديقتها المقربه و قلت له فلانه أنا حاولت أكلمها بالإيمل و مردتش مرتين فبطلت ثم فكرت يمكن بردو مشافتهوش فأنا يعنى عجبنى كلامها و شخصيتها و ..كدا يعنى فهو كلمها و رجع إتصل بى و قال لى إنها بتقول مشافتش الإيميل و معندهاش مانع و خد رقم تليفونها أهو و كلمها بالليل و هى مستنياك , إتصلت بالليل فمردتش فكلمتها تانى فمردتش و خلاص على كدا

بعد كام يوم قلت أكلم إللى إدانى الرقم بتاعها عشان حاجه مهمه و هى إنه و هو بيدينى التليفون بلغنى عن أشياء تخصها فى حياتها الخاصه طبعا مكنتش أعرفها , بلغهالى من باب المصارحه و حقى فى معرفة الأشياء دى فكان ردى هو إن معنديش مشكله و حتى لو كان فى مشكله فيها هى و ليس فى من حولها كما أخبرتنى فأنا بردو معنديش مشكله لأن إحنا ناس متعلمين و حتى لو وصلت المشكله فيها ذاتيا و لو بمثلا عدم القدره على الإنجاب فبردوا مش هيغير رأيي و موقفى إحنا متعلمين و الإنسان لا يقيم على لا جسده و لا أحداث و لا شيء مثل ذلك و إنما يقيم بعقله و ضميره و مبادئه أمال سيبنا إيه بقى لغير المتعلمين إذا كنا إحنا هنقول كدا و ... الخ إلى مثل هذا الكلام الذى كنت أؤمن به (و مازلت للأسف) و أردده
المهم , لما بلغته و قلت له أنا بس ببلغك لحسن أنا خفت تكون ظنيت إنى محققتش إتصال لإنى فكرت و تأثرت مما أخبرتنى به فدا مش صحيح لأنى إتصلت و هى مفتحتش , فقال لى إزاى دا ؟ هى كانت مرحبه , طيب تحب اكلمها تانى فقلت له لأ , هى كانت عارفه و وصلها رقم تليفونى فلو حتى كانت بعيده عن التليفون لكان واجب عليها أن تتصل بعد ذلك . و شكرته و إنتهى الامر
بعد كدا يمكن فى نفس اليوم أو تانى يوم لقيته بيتصل بى و يقول إنه كلمها و إنها مرحبه عادى , قلت له يا عم ما أنا حكيت لك على إللى حصل فقال : أنا ملقيتش عندها أى حاجه من الإنطباع إللى عندك دا و إتصل بيها تانى و برضو بالليل و عاوزين (هو و زوجته) أول علبة ملبس
اللى حصل بعد ذلك إنى إتصلت بيها بالليل زى ما قال و المره دى فتحت و ردت على و تكلمنا بكل إحترام و موده و تعارفنا على أوضاعنا الحاليه ثم عرفتها إنى هنزل أجازه من شغلى بعد قد إيه و مدتها قد إيه الأجازه و عرفتنى هتنزل هى كمان اجازه من شغلها بعد أد إيه و كان الإتفاق بيننا إنها هى إللى هتتصل بما يلائمها ضمن فترة أجازتى كى نلتقى
نزلت الأجازه و هى متصلتش و لا حس و لا خبر
إنتهت الأجازه و رجعت شغلى و هى متصلتش بردو و لا حس و لا خبر
تأثرت و حزنت لتلك المعامله
أكره جدا التعليق و عدم الإحترام و اللعب بالناس
من تأثرى حذفت رقمها من التليفون عندى
بعد مده طويله , يمكن أربع شهور من الميعاد المقرر فى الأول لإتصالها وجدت رقم غريب يتصل بى ففتحت طلعت هى
تكلمت و دعت للقاء و سألت إن كان يوم السبت القادم موافق فأجبتها بنعم و تقابلنا فى مقهى شهير و أمضينا بعض الوقت أسئلها عن نشاطها فى المستوى السياسى و النضال و الكلام الفاضى دا و هى عن ما أكتبه ثم إفترقنا
بعد ذلك إتصلت بها لأسئلها فقالت إنها لم تقرر بعد و مدحت فى و أخلاقى و قالت إن لو لم يحدث إرتباط بيننا فتطلب ان نظل أصدقاء و كلام معسول من النوع دا , فقلت لها إنى أتصل فقط لأن ميصحش إنى أسيبها هى إللى تتصل فى حاجه زى دى و دا قصدى فشكرتنى
تعرضت بعد ذلك بفتره قليله لتحرشات من أمن الدوله , كان الظابط حدد لى ميعاد لمقابلته مع تهديد ضمنى إن لم أقابله فطلبتها و سألتها عن نصيحتها كناشطه فنصحتنى و لما طلبت معلومه معينه ربما تفيدنى فوعدت أن تجيبها لى و تتصل لكن لم تتصل و لكن الذى أدهشنى أكثر إنها حتى لم تتصل لتطمئن على ماذا حدث لى فى أمن الدوله , هل زال الخطر عنى أم لا ؟
يعنى لو قط أو حيوان عندها تحت رجليها فى البيت و حدثت له مشكله لكانت إطمئنت عليه كل حين إلى أن تزول المشكله , مش إنسان و الإنسان دا زميل سابق ليها درس معاها سنه (لأ و إيه كان مقعدها خلف منى كمان) و كان أبدى إعجابه بيها ليتزوجها و تكلم معها بكل تقدير و اتصل بها بخصوص خطر يحدق بى و عائلتى قلقه على , و فى مسألة حريات من اللى تكتب عنها و تنشط جدا فيها (واو ما أنشطها) , و أنا إنسان لا يتعقبها و لا يؤمن بتعقب البنات و فرض النفس عليهن و لم ترى منى سؤ فكيف بها أن تنكشف عنها كل تلك اللامبالاة و عدم الإهتمام
بعدها بفتره عادت التحرشات من الأمن بشكل أقوى فحاولت أخذ نصيحه من محامين حقوق إنسان فأكتشفت إنى لا أعرف أى منهم فرفضت أن أطلب مساعده أو نصيحه منها كما سبق
مرت مده طويله ثم إحتجت عنوان منظمه معينه فى حقوق الإنسان لأعرض عليها جماعه لهم قضيه فربما ساعدتهم و تبنت قضيتهم فأرسلت إليها إيميل فلم ترد فعاودت الإرسال لها مرة أخرى و قلت لها أنا أرسلت لكى فى السابق نفس الإيميل فإن كنتى رأيتيه و لم تردى فلا تردى على هذا أيضا و أسف للإزعاج فلم ترد و كانت النهايه
تحليلى لتلك الحاله أو حتى الوضع العام إن البنات هنا (و أقصد بهنا مصر و البلاد العربيه و الإسلاميه)عايشين فى نعمه "أو قل فتنه" فى هذا الزمن , أقصد نعمه معينه يعيشونها على هذه الأرض , طبعا كلنا نعانى من قلة الأدب فى الشوارع و من الزحام و من الغلاء و من المناخ الحار و البيئة الصحراويه الجافة التى نحيا فيها و ... الخ و لكن أتكلم عن نعمه معينه تعيش فيها البنات على هذه الأرض و هى إنهن بالفصل بين الجنسين فى مجتمع المسلمين و إنتشار الحجاب الذى هو درجه من درجات الفصل أصبحت الواحده منهن مطلبا عزيزا أكثر من أى مكان أخر تكون فيه خارج البلاد العربيه و الإسلاميه , فكل واحده تهوى إليها أفئده كثيره كل يوم و بإستمرار , هذا لا تعرفه و لكن إقترب منها فى الإنترنت يحاول أن يخفف عنها ما تصور إنه ربما "أقول ربما" يكون أذاها و هذا دمه خفيف و هذا مدافع حامى عن حقوق المرآه فى الإنترنت يكفيها عناء الخناقه فى المناقشات و يرضى بكلمات قليله ترميها له أجرا عن ما قدم
و أخر يضع صورته بالبدله له إقتراب مختلف فهو هادىء يميل للتودد البطىء المنتظم و الذى سيكسب به فى النهايه عندما تقلب الأخرين قليلى الصبر و يتبقى هو أقدمهم أمامها و ... الخ هى فتنه إفتتنت بها المرآه المسلمه (إلا من عصم) فى تلك الأماكن الملعونه من العالم فى ذلك العصر الملعون من الزمان فجعلها تخرج عن حدود الواجب و الذوق فى التعامل و القلب الرحيم و المحبه و الشفقة بين الأصدقاء , لذا تجدها بكل قسوه تستبدل حبيب بحبيب أو تنهى علاقة بشكل مؤلم أو ببساطه لا ترد على مخاطبه من أخر حتى لو كان سؤالا جادا
أقول للبهايم دعاة الفصل بين الجنسين و دعاة الحجاب و الذى هو مرة اخرى درجه من درجات الفصل , ما هو موقف الدين من اليتيم ؟ ... يعنى ربنا قال لكم إيه على اليتيم ؟ .. يعنى لو شخص يتيم بوفاة الأم أو فى حكم اليتيم بإنفصال الأم فربنا قال لك إيه عليه ؟ .. قال لك اليتيم إتوصى بيه مش إتعشى بيه , مش كدا ؟ .. طيب إذا كان هذا يحدث من الناس العاديه فى مجتمع المسلمين العادى , يعنى إللى ليهم ظروف عاديه , يعنى إللى ليهم أم و عاشوا معاها و ليهم أخوات بنات و عاشوا معاهم و زيارات من أقارب من الجنسين و تليفونات ... الخ , أمال بعقلكم كدا يا أغبيا مقدار التمزق و المعاناة هيكون قد إيه عند اليتيم إللى معندهوش ؟
عرفتوا ليه يا حمير أنا قلت إن الحجاب حرام ؟

الأحد، 8 مارس، 2009

بوى فريند جيرل فريند , نو بروبلم

ملك اليمين لا تعنى عبوديه و إنما تعنى الصديق أو الشخص المعرفه الذى تأتمنه و تثق فيه كما نقول مالى إيدك من فلان أو دراعك اليمين و هو بالضبط ما يطلق عليه بلهجة القرآن ملك اليمين .. زمان كانوا يقولون ملك يمين و اليوم تحرفت شويه و أصبحت مالى إيدك منه أو دراعك اليمين ... الموضوع بسيط

ولمن يقولون بأن ملك اليمين معناها عبودية وانها إستمرت بإقرار من الإسلام ولم يلغها حل لحالة الفقر تحججا بانه إذا لم يقبل الإسلام العبودية لنتج عن ذلك تحرر عدد كبير من العبيد الفقراءليصبحوا فجأة في الطريق بلا مأوى .. فمثلا المصادرة والتأميم من الدولة بقيادة الرسول لجزء من ممتلكات السيد الذي إستعبد الناس وخدموه سنوات بدون مقابل وإلزامة مقابل ما إستغلهم فيه بأن يعوضهم حل أحسن وفيه عدل ورحمة بدلا من المحافظة على اموال السادة وإستمرار العبودية. إذا الحجة غير مقبولة
بينى و بينكم زيد , هل إستعبده محمد أم تبناه ؟ .. بل تبناه بنص القرآن و كان هذا و زيد طفلا و كل ما فى الامر أن الله طلب منه تعديل طفيف فى جزئية معينه و هى النسب و الزواج ممن سبق أن تزوجها ثم إختلف معها و طلقها , إذا يا إخوه غير صحيح أن تظنوا أن الفقير أو المحتاج الحل له هو العبوديه , بل الصحيح تساعده و للطفل التبنى

و زيد هو الصحابى الوحيد المذكور بالإسم فى القرآن
ربما الله إختار زيد لكى يذكره وحده فقط و دونا عن أى صحابى اخر خصيصا لكى ينبهنا على حالته التى تنفى العبوديه حتى و لو من باب مساعدة طفل يكاد يموت من الجوع

قولوا لى : الشخص الفقير الذى يبيع أولاده حتى لا يموتوا من الجوع أمامه , فإذا كان الإتفاق ملزم للرجل الذى باع و قبض الثمن و الرجل الذى إشترى و دفع الثمن فهل هو ملزم للطفل الذى باعوه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .. طبعا لا .. و لا توجد قوة تمنعه فى أى وقت ان يتجه للباب و يفتحه يطلب الرحيل , هل ستعيدونه و تجبرونه أن يسيأ الأرض إذا رفض كما كان سيده يشغله ؟

يا إخوه يا من تقولون إن ملك اليمين معناها عبوديه إنتهوا حتى لا يحل غضب من الله علينا فجميع الأدله ضد ذلك .. إعرضوا على و لو دليل واحد على ما تقولون لا أستطيع أن أرده عليكم

أكثر ما يصدم المجتمع العربى و المجتمع المسلم من التفسير الذى أعرضه عليكم هو إن هذا التفسير سيقود إلى علاقة بالجسد قائمه على الرضاء الشخصى فقط و بدون زواج .. و لكن دعونى أقول لكن إن هذه هى الحقيقه و خير للمجتمع العربى أن يتلقى هذه الصدمه حتى يتعود عليها من ان نقول على الله هذا القول العظيم إنه شرع للعبوديه و والله ليس عندى و لو ذرة شك واحدة إنها ليست الحقيقه أو إنها حرام .. هذه العلاقه حلال و إمسحوها فى أنا , قولوا إننى من قال هذا إذا كان هذا يرضيكم و إرفعوا المسئولية أمام المجتمع عن أنفسكم و ضعوها على لكن أرجوكم إنتهوا عن أن تقولوا إن ملك اليمين تعنى العبوديه

بخبرتى فى الحوار مع المسيحيين وجدتهم يرددون عبارة دائمه إنهم يقولون إن الله و مبادئه لا يطرأ عليها أبدا التغيير فهو نفسه الله الذى كان موجود فى قديم الزمان هو الله الذى معنا الأن و مبادئه هى نفسها لم تتغير و بالتالى و منها يا أخوه أقول لكم فمبادىء حقوق الإنسان الحاليه هى هى نفس حقوق الإنسان منذ العصور الوسطى و لكن كل ما فى الأمر إنها كانت غير مطبقه أو لا وعى بها فى الماضى و عليها تعتيم كبير من شياطين الجن و الإنس و بالتالى أقول ليس لأن القرآن نزل فى الماضى وقت العصور الوسطى فتكون مبادئه سمحت فى تلك الفتره بالعبوديه

الأربعاء، 4 مارس، 2009

كل النساء

النساء فيهن صفتين , الأولى : رغبه قليله أو قل زهد , الحب عندهم لا تتعدى ممارسته ثلاث أو أربع مرات فى العمر كله و ما هو اكثر من ذلك فأداء وظيفه فقط مع الزوج , لكن لو لم يكن متزوجات فالحب عندهن حوالى ثلاث أو أربع مرات و يرتوين بذلك إلى أخر العمر كله و بدون ظمأ أبدا كمن وجد عين الحياه فشرب منها شربه كفته العمر كله و لن يظمأ بعدها أبدا و لم يعد يفكر فى الشرب مرة أخرى , هذا هو حال كل النساء فى الدنيا ماعدا إستثناءات قليله نادره أكيد ستكون موجوده يخبرنا بها علم الإحصاء كشيء حتمى لكن عموما النساء فى العالم كلهن هكذا , سواء كانت أصغر أو أكبر أو فى مثل سنك , مصريات و غير مصريات فى بلاد بعيده فعندى معلومات عنهن أكتب لكم من خلالها و تكلمت مع أصدقاء و أخذت من خبراتهم من بلاد مختلفه وتأكدت إن النساء كلهن بهذا الشكل , فيهم هذه الصفه , مشتركات فيها . و لو تخيلنا شريطين طول كل منهم عشرة سنتيمترات واحد للرجل و واحد للمراه لنلونهم بلونين , الأزرق ليعبر عن كمية الرغبه و الاخضر ليعبر عن القدره فللرجل سنملأ حتى تسعة سنتيمترات منه باللون الأزرق المعبر عن الرغبه و السنتيمتر الأخير باللون الأخضر المعبر عن القدره , (صدقت من قالت إن الرجل مجرد اداه و قدرته قليله أما المرآه فهى المستقبل و قدرتها كبيره جدا قياسا به) , و للمرأه سنلون سنتيمترا واحدا فقط بلون الرغبه الأزرق أو قل ملليمترا واحدا و الباقى كله نملئه بلون القدره الأخضر , فى النهايه الإثنان متعادلان فى المجموع و لكن شتان بين الفارق بينهما
هذا كان عن الصفه الأولى العالميه فى النساء
اما الصفه الثانيه و العالميه أيضا فيهن فهى إنكار الصفه الأولى , فلن تجد واحده مدركه لتلك الصفه فيها أبدا و إنما ستؤكد لك إن هذه الفكره خاطئه و إن العكس هو الصحيح , و لكن إسمع كلامى و لا تصدق , هن فقط لا يدرين بوجود الصفه الأولى فيهن لوجود الصفه الثانيه فيهن أيضا